حاتم فاروق (أبوظبي)

تصدر مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، ارتفاعات الأسواق الخليجية، بنهاية جلسة تعاملات أمس، بدعم مباشر من عمليات شراء قام بها المستثمرون الإماراتيون والعرب والخليجيون، لتربح القيمة السوقية للأسهم المدرجة بالسوق نحو 7 مليارات درهم.
وعززت عمليات شراء «انتقائية» قامت بها المحافظ الأجنبية، والتي طالت الأسهم القيادية المدرجة، من مكاسب مؤشرات الأسواق المالية المحلية، مع نهاية جلسة تعاملات أمس، التي تجاوزت مستويات مقاومة مهمة، بالتزامن مع حالة التفاؤل التي سادت أوساط المستثمرين مع قرب تعافي الأسواق المالية من تداعيات فيروس «كورونا». وكشفت بيانات صادرة عن سوق دبي المالي، أن المستثمرين الأجانب بدأوا في اقتناص الأسهم القيادية، خصوصاً المدرجة بقطاعي البنوك والعقار، بعدما بلغت مستويات مغرية للشراء، لتسجل تعاملات الأجانب في السوق خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 108.8 مليون درهم، منها 64.1 مليون درهم شراء، وأكثر من 44.7 مليون درهم بيع، ليصل صافي تعاملاتهم بالسوق نحو 19.4 مليون درهم، كمحصلة شراء تركزت معظمها على سهم «الإمارات دبي الوطني».
وواصل مؤشر سوق دبي المالي مسيرته الصاعدة للجلسة الرابعة على التوالي، بنهاية تعاملات أمس، بالتزامن مع سيطرة النزعة الشرائية على الأسهم القيادية المدرجة، مع ظهور بوادر للتعافي من تداعيات فيروس «كورونا»، كما نجح مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية في الارتفاع للجلسة الثانية على التوالي، مدعوماً بدخول سيولة محلية استهدفت سهمي «أبوظبي الأول» و«العالمية القابضة». 
وصعد سهم مجموعة «العالمية القابضة» المدرج في سوق أبوظبي للأوراق المالية، خلال تعاملات أمس، بنسبة 7.84%، بعد إعلان شركة تابعة للمجموعة عن أداة متطورة تتيح فحص جماعي لفيروس «كورونا» خلال ثوانٍ، ليغلق السهم عند سعر 27.5 درهم، بعدما تم التعامل بقيمة بلغت 7.9 مليون درهم.
وأعلن مختبر «كوانت ليز» ذراع البحث الطبية في «الشركة العالمية القابضة»، تطوير أداة جديدة تتيح إجراء فحوص جماعية فائقة السرعة في خلال ثوانٍ، ما يسمح بتوسيع دائرة الفحوص على نحو غير مسبوق.
وعلى صعيد الأسواق الخليجية، فقد شهدت خلال جلسة تعاملات أمس، تعاملات إيجابية ساهمت في مواصلة الأداء الصاعد بدعم من استقرار أسعار النفط بالأسواق العالمية، وزيادة وتيرة الطلب، حيث تصدر مؤشر سوق أبوظبي، ارتفاعات مؤشرات الأسواق المالية الخليجية، بنسبة صعود بلغت 1.39%، تلاه مؤشر السوق البحرين بارتفاع قدره 0.33%، ثم مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 0.12%، تلاه مؤشر السوق السعودي بنسبة 0.08%، بينما تراجع مؤشر الكويت بنحو 0.2%، تلاه مؤشر سوق مسقط بنسبة 0.2%. واستقرت مستويات سيولة الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة أمس، فيما تركزت تعاملات المؤسسات والمحافظ المحلية على الأسهم الكبرى، لتسجل القيمة الإجمالية للتداولات نحو 312 مليون درهم، حيث تم التعامل مع 267.4 مليون سهم، من خلال تنفيذ 4445 صفقة.
وارتفع مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، خلال الجلسة، نتيجة عمليات شراء طالت عدداً من الأسهم القيادية، بقيادة سهم «أبوظبي الأول» و«والعالمية القابضة»، ليغلق مرتفعاً بنسبة 1.39%، عند مستوى 4130 نقطة، بعدما تم التعامل على 108.1 مليون سهم، بقيمة بلغت 158 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1903 صفقة.
وواصل مؤشر سوق دبي المالي، مسيرته الصاعدة للجلسة الرابعة علي التوالي، نتيجة عمليات شراء طالت عدداً من الأسهم القيادية والمنتقاة، وفي مقدمتها سهما «الإمارات دبي الوطني» و«إعمار»، ليغلق بالمنطقة الخضراء، بارتفاع بلغ 0.12% عند مستوى 1933 نقطة، بعدما تم التعامل على 159.3 مليون سهم، بقيمة بلغت 154 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2542 صفقة.

 

إرشـادات

إتاحة الفرصة لمناقشة مجلس الإدارة في أداء الشركة وخطتها للفترة القادمة، حق من حقوقك في الجمعية العمومية للشركة، فاحرص دائماً على المشاركة الفعالة والإدلاء بتصويتك على جميع القرارات، فيما يتماشى مع مصلحة الشركة ومصلحتك كمساهم.

هيئة الأوراق المالية والسلع