أبوظبي (الاتحاد) 

 تحت رعاية الشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان، نائب رئيس مجلس إدارة (جال)، رئيس مجلس إدارة مطارات أبوظبي، ومشاركة توني دوغلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران، وقعت شركة الاتحاد للطيران، وشركة جلوبال ايروسبيس لوجيستكس «جال»، اتفاقية شراكة، في إطار التعاون والتكامل بين قطاعي الطيران العسكري والتجاري، لا سيما في مجال التدريب والوظائف، وانتداب موظفي الاتحاد للطيران للعمل مع (جال).
وتتيح هذه الشراكة الجديدة أمام (جال)، وخلال مرحلة أولية تمتد 6 أشهر، فرصة الاستفادة من خبرات وتجارب العاملين في الاتحاد للطيران، ضمن مجموعة تخصصات تشمل الصيانة، والعمليات، وسلسلة التوريد، والإدارة التجارية، لتعزيز العديد من مشاريع الطيران الرئيسية.
كما تسهم الاتفاقية، في توسعة فرص التدريب والتطوير المهني التخصصي في الاتحاد للطيران.
وقال الشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان: «في إطار حرصنا على تحقيق الاستخدام الأمثل لمواردنا الوطنية، والاستفادة من الكفاءات البشرية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، نشهد اليوم هذا التعاون البناء بين الشركات والمؤسسات بأبوظبي، الأمر الذي يدعم عملية التكامل، ويوفر شراكات عمل مبتكرة، تساعدنا في الحدّ من تأثيرات وباء (كوفيد-19) لا سيما في مثل في الظروف».

وبدوره، قال توني دوغلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران: «نعتز بهذه الشراكة الاستراتيجية، إذ ستتيح لنا، فرصة الحفاظ على الكفاءات البشرية التي ندخرها للمستقبل، إلى جانب دعم شركائنا ضمن شركة طيران أخرى بارزة في أبوظبي، وأسوة بجميع شركات الطيران في العالم، يتعين على الاتحاد للطيران مراجعة هيكليتها ومواردها الحالية، لذا تأتي هذه الشراكة الاستراتيجية لتدعم هذا التوجه الذي نقوم به».
من جانبه، قال خالد البريكي، رئيس قطاع دعم المهام في (ايدج): تحرص (جال) على توفير أفضل الممارسات المعتمدة في مجال الصيانة والإصلاح والعمرة في سوق الطيران العسكري والمدني، وذلك لمواجهة تحديات الوضع الراهن، وتقديم أفضل الخدمات المتاحة لعملائها.
إلى ذلك، أعلنت الاتحاد للطيران، تعزيز الرحلات الخاصة إلى 19 وجهة، بدءاً من 19 مايو حتى 15 يونيو المقبل، وخلال شهري مايو ويونيو ستعزز الشركة عدد الرحلات الخاصة المعلن عنها سابقاً، مع إضافة رحلات جديدة إلى كل من بلجراد، دبلن، جنيف، ميلان، باريس شارل ديجول وتورنتو. 
وإلى جانب رحلة الربط، التي أطلقتها الاتحاد مؤخراً بين ملبورن ولندن، ستشغل الشركة رحلات إلى سيدني، ما سيوفر رحلة ترانزيت مباشرة من وإلى العاصمة البريطانية عبر أبوظبي، وتشمل الوجهات أمستردام وبرشلونة وبلغراد وبروكسل ودبلن وجنيف وفرانكفورت، إضافة إلى جاكارتا وكوالالمبور ولندن وملبورن وميلان وباريس، فضلاً عن سيؤول وسنغافورة وسيدني وطوكيو ونورنتو وزيوريخ.