أبوظبي (الاتحاد)

درب صندوق خليفة لتطوير المشاريع 1260 مواطناً ومواطنة خلال أبريل الماضي عبر 15 دورة تدريبية مختصة ومجانية بواسطة الاتصال المرئي، في رقم قياسي يعد الأول من نوعه في جهود الصندوق، لنشر ثقافة ريادة الأعمال وتمكين أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مقابل تدريب 92 شخصاً فقط خلال مارس الماضي.
ويأتي هذا في إطار حرص واهتمام الصندوق على توعية وتأهيل أكبر عدد من المواطنين رواد الأعمال وأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتعزيز قدراتهم وإمكاناتهم في ظل التحديات التي فرضتها جائحة فيروس «كوفيد 19» وتأثيرها على قطاع الأعمال بشكل عام.
وركزت دورات أبريل الماضي على موضوعات مختصة، مثل كيفية بناء نموذج العمل الاستثماري، وإعداد خطة العمل المتكاملة، ودورات في توليد الأفكار والمالية المبسطة، إضافة إلى أهمية الاستجابة المبكرة للأزمات، وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي على نجاح المشاريع، وتعريف المتدربين بكيفية بدء التجارة الإلكترونية.
وقال معالي محمد علي محمد الشرفاء رئيس مجلس إدارة «صندوق خليفة»، إن الإقبال الكبير ساعد إلى حد كبير في نجاح تنفيذ خطة التدريب، حيث شهدت دورات التدريب المجانية عن بُعد إقبالاً غير متوقع شجع القائمين عليها على الاستمرار في نشر ثقافة ريادة الأعمال وتوفير نافذة لأصحاب المشاريع لتوسيع معارفهم وقدراتهم لإدارة مشاريعهم بأفضل المعايير والإجراءات العالمية المتبعة.
وأفاد معالي محمد علي الشرفاء بأن الصندوق يعتزم تنفيذ برامج تدريب جديدة تواكب متطلبات اقتصاد المعرفة لتحقيق قيمة مضافة لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة خاصة بعد نجاح الصندوق خلال الأعوام الماضية في تخريج نخبة من رواد الأعمال وتعزيز خبراتهم وصقل قدراتهم.