ارتفع الذهب واحدا بالمئة، اليوم الإثنين، ليسجل أعلى مستوى فيما يزيد عن سبعة أعوام فيما أبرزت بيانات أميركية مدى الضرر الذي ألحقته جائحة كوفيد-19 بأكبر اقتصاد في العالم،
في حين صعد البلاديوم أكثر من تسعة بالمئة بفضل توقعات طلب مستقبلي أعلى.

وزاد الذهب في التعاملات الفورية واحدا بالمئة إلى 1759.13 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 07:08 بتوقيت جرينتش، بعدما صعد لأعلى مستوى منذ 12 أكتوبر 2012 إلى 1764.46 دولار في وقت سابق. كسب الذهب في التعاملات الأميركية الآجلة 0.9 بالمئة إلى 1772.70 دولار.

وقال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) جيروم باول، إن التعافي الاقتصادي الأميركي قد يمتد طويلا للعام التالي وإن عودة الاقتصاد بالكامل ربما تعتمد على التوصل للقاح لفيروس  كورونا.

 وينظر بنك إنجلترا المركزي على نحو أكثر إلحاحا في خيارات مثل أسعار الفائدة السلبية في الوقت الذي ينزلق فيه الاقتصاد صوب تراجع اقتصادي عميق بسبب فيروس كورونا وفقا لكبير خبراء الاقتصاد لدى البنك.
ويُعتبر الذهب استثمارا جذابا في أوقات الاضطراب السياسي أو الاقتصادي. 

وعلى صعيد المعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 3.3 بالمئة إلى 1964.54 دولار للأوقية بعدما صعد أكثر من تسعة بالمئة في وقت سابق من الجلسة.
وكسب البلاتين 1.1 بالمئة إلى 806.55 دولار بينما زادت الفضة 3.7 بالمئة إلى 17.23 دولار.