الشارقة (الاتحاد)

في إطار حرصها على متابعة شؤون مجتمع الأعمال والقطاع الخاص في إمارة الشارقة، خاصة في ضوء المتغيرات المرتبطة بتداعيات فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19»، أكدت غرفة تجارة وصناعة الشارقة أن الشركات العاملة في تجارة وصناعة الأغذية ومنافذ التجزئة والجمعيات التعاونية في الإمارة، توفر مخزوناً استراتيجياً غذائياً بنسب كبيرة وكافياً لتلبية حاجة المستهلكين.
ولفتت إلى أن جميع الشركات العاملة في قطاع الأغذية الكبرى في إمارة الشارقة أكدوا وجود معروض كبير من الخضراوات والفواكه سواء سريعة أو متوسطة التلف، وأن هناك استقراراً في عمليات التوريد، خاصة مع تنوع الأسواق الدولية التي تستورد منها.
وقال عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة: من خلال متابعتنا مع كافة الأعضاء ومنتسبي الغرفة من الشركات العاملة في القطاع الغذائي، تبين أن المخزون الاستراتيجي لإمارة الشارقة من السلع والمواد الأساسية مطمئن ويكفي لفترات طويلة، إلى جانب وجود نشاط يومي قوي في الاستيراد من الأسواق الدولية لرفع معدلات هذا المخزون بشكل كبير. ولفت إلى استراتيجية إمارة الشارقة في تعزيز المخزون الغذائي والتي عكستها الجهوزية التامة للإمارة في مواجهة التحديات في المرحلة الراهنة واستعدادها التام للتعامل معها، كما تمكنت على مدار السنوات السابقة من تحقيق خطوات رائدة في مجال تعزيز أمنها الغذائي كمشروع متواصل ومستدام.