لندن (رويترز) 

قال بنك أوف أميركا أمس الجمعة إن المستثمرين راكموا المزيد من السيولة، واشتروا ما قيمته 15.8 مليار دولار من السندات، وباعوا الأسهم هذا الأسبوع، في ظل مخاوف بشأن موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا، وتعرض الاقتصاد العالمي لضغط لفترة أطول بسبب إجراءات العزل العام.
وأظهرت البيانات في أسبوع حتى يوم الأربعاء أن المستثمرين أضافوا 35.6 مليار دولار إلى صناديق سوق النقد، لتصل القيمة منذ بداية العام إلى 1.2 تريليون دولار.
في غضون ذلك، أظهرت معالجة بنك أوف أميركا للأرقام أن صناديق السندات شهدت نزوح تدفقات بقيمة 6.2 مليار دولار، متأثرة سلباً بخروج تدفقات «كبيرة» من الأسواق الناشئة.
وشهدت الأسواق الناشئة نزوح تدفقات للأسبوع الثالث عشر، مع خروج 5.6 مليار دولار من الصناديق في أحدث أسبوع.
 ويتوقع المستثمرون أن ينضم مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) إلى منطقة اليورو واليابان في اعتماد أسعار فائدة سلبية.