يوسف العربي (دبي)

تعتمد منصة «زووم» للمؤتمرات المرئية بنية هندسية مترابطة مكونة من ثلاثة مسارات لمعالجة البيانات وتخزينها عبر 17 موقعاً مختلفاً تابعاً لتوفير قدرة الوصول إلى عشرات الآلاف من خوادم «منصة أمازون الأمنية» وذلك لضمان استيعاب الزيادات المطردة التي بلغت 2000% خلال شهر مارس مقارنة بنهاية شهر ديسمبر الماضي، بحسب سام تايان، ممثل «زووم» في منطقة الخليج. 
وقال تايان، في تصريحات لـ «الاتحاد» إن الشركة اتخذت خطوات لتلافي أي ثغرات متعلقة ببيانات وخصوصية المستخدمين وشملت هذه الإجراءات توفير خيارات كلمة المرور وإنشاء مُعرفات اجتماعات عشوائياً لمرة واحدة، ووضع كلمات مرور بشكل افتراضي لجميع التسجيلات السحابية.
وأوضح أن الشركة عالجت المشكلات المتعلقة بالنقص في البيانات والتأخر في لوحات التحكم الخاصة بالمنصة وستستمر في مراقبة أداء لوحات التحكم والتقارير الواردة عنها وإدخال التحسينات اللازمة عليها وتوفر لحسابات الأعمال إمكانية تحويل الاجتماع المسجل إلى نص ومشاركته مع جميع المشاركين.

خصوصية المستخدمين 
وفيما يتعلق بمدى نجاح الشركة بإصلاح جميع الثغرات الأمنية في التطبيق أكد تايان، أن شركة «زووم» تأخذ خصوصية المستخدم وأمان بياناته ومعلوماته الشخصية على محمل الجد، حيث تم تطوير منصة «زووم» في الأصل للاستخدام في الشركات والمؤسسات عن طريق عقد الاجتماعات والندوات، كما تم اختيارها واعتمادها بشكل كامل ومبني على ثقة عدد كبير من المؤسسات على مستوى العالم، وذلك بعد إجراء مراجعات الأمان على مستويات مختلفة تتعلق بأمن المستخدم والشبكات ومراكز البيانات وقال إن فريق «زووم» يعمل بجد لتقديم ميزات إضافية تزيد من أمان الاجتماعات وندوات الويب التي يتم عقدها عبر المنصة، حيث تضمن الإصدار الأخير الذي تم إطلاقه الأسبوع الماضي حماية إضافية لكلمة المرور، معتبراً أنه أفضل الخيارات لتأمين الاجتماعات والندوات على الإنترنت.

  • ممثل الشركة في منطقة الخليج لـ «الاتحاد»: «زووم» تعتمد 3 مسارات لاستيعاب الطلب
    سام تايان

واستعرض تايان، خيارات كلمة المرور الجديدة، ومنشئ معرّف الاجتماع العشوائي لـ «زووم»، والتحديثات الأخيرة التي تمت إضافتها إلى المنصة والتي شملت طلب إدخال كلمة المرور، حيث يمكن لمالكي الحسابات والمسؤولين عنها الآن تكوين الحد الأدنى لمتطلبات كلمة مرور الاجتماع، وذلك بضبط الحد الأدنى لطول وعدد الأحرف والأرقام والأحرف الخاصة، أو السماح بكلمات المرور المعتمدة على الأرقام في حين تحتوي جميع الحسابات الأساسية المجانية على خيار كلمات المرور الحاوية على أحرف أبجدية وأرقام كخيار مُفعل بشكل افتراضي.
وبالنسبة إلى معرفات الاجتماعات العشوائية يتم إنشاء مُعرفات اجتماعات عشوائياً لمرة واحدة وذلك للاجتماعات والندوات عبر الإنترنت المجدولة حديثاً، وستكون هذه المعرفات مكونة من رقم ذي إحدى عشرة خانة بدلاً من تسع خانات في حين سيبقى مُعرف الاجتماع الشخصي (PMI) على حاله.
وعلى صعيد التسجيلات السحابية، تم تفعيل وضع كلمات مرور بشكل افتراضي لجميع التسجيلات السحابية التي تتم مشاركتها، وذلك لجميع الحسابات سواءً كانت مجانية أو مدفوعة، كما تمت إضافة زيادة في تعقيد كلمات المرور الخاصة بالتسجيلات السحابية، ويجب الإشارة إلى أن التسجيلات المشتركة الحالية لا تتأثر بهذه التغيرات والتحديثات.
وأوضح أنه بعد أن تم تعطيل ميزة مشاركة ملفات الجهات الخارجية وإجراء مراجعة أمنية كاملة للعملية، أصبح بالإمكان الآن مشاركة الملفات والروابط التابعة لأنظمة الجهات الخارجية الأساسية، مثل تطبيق «بوكس» (Box) ومنصة «دروب بوكس» (Dropbox) ومنصة «مايكروسوفت وان درايف» (OneDrive)، عبر نظام «زووم» الأساسي.
ولفت إلى أنه بالنسبة إلى معاينة رسائل الدردشة يمكن لمستخدمي «دردشة زووم» إخفاء معاينة الرسالة لإشعارات الدردشة الظاهرة على سطح المكتب لديهم وفي حال تم إيقاف هذه الخاصية، يتم تنبيهك ببساطة إلى أن هناك رسالة جديدة دون عرض أي محتوى لها.
وقال إن الشركة عالجت المشكلات المتعلقة بالنقص في البيانات والتأخر الموجود في لوحات التحكم الخاصة بالمنصة وستستمر في مراقبة أداء لوحات التحكم والتقارير الواردة عنها وإدخال التحسينات اللازمة عليها.

استيعاب الزيادة 
أوضح أن عدد مستخدمي تطبيق «زووم» تضاعف بشكل يفوق بكثير ما كانت تتوقعه الشركة عندما أعلنا لأول مرة عن رغبتها في المساعدة في مواجهة التحديات التي فرضها «كوفيد 19» لتمكين الأطفال من مواصلة تعليمهم عن بعد أواخر فبراير وهي المبادرة التي شملت أكثر من تسعين ألف مدرسة موزعين على عشرين دولة.
ولفت تايان، أنه في نهاية ديسمبر الماضي، بلغ عدد المشاركين اليومي في اجتماعات منصة «زووم»، سواءً كان الحساب مجانيا أو مدفوعا، ما يقارب العشرة ملايين مستخدم كحد أقصى أما في شهر مارس من هذا العام، وصلنا إلى أكثر من 200 مليون مشارك يومياً في الاجتماعات عبر المنصة بمختلف أنواع الحسابات بنمو تبلغ نسبته 2000% خلال ثلاثة أشهر.
وأكد أن الشركة تعتمد حالياً على بنية هندسية مترابطة تضمن استيعاب المستويات المتزايدة من النشاط ومعالجة أكثر جوانب الاتصالات صعوبة من الناحية الفنية وهي مكالمات الفيديو وأوضح أن مراكز البيانات العالمية الخاصة بشركة «زووم» المترابطة في 17 موقعاً مختلفاً حول العالم، توفر لنا إمكانية التحكم والمرونة بشكل كبير بتدفق البيانات، وخاصةً عندما يتعلق الأمر بتوجيه حركة بيانات مكالمات الصوت والفيديو.
وأوضح أنه تم بناء منصة زووم على بنية هندسية مهمتها توجيه البيانات إلى أقرب مركز بيانات لديها وفي حال كان هناك تدفق هائل على مركز البيانات هذا فإن المنصة تقوم بتوجيه البيانات مرة أخرى إلى مركز بيانات آخر تابع للشركة.
ولفت إلى أنه في حالة زيادة التدفق في البيانات بشكل غير مسبوق وكبير، لدينا القدرة بالوصول إلى عشرات الآلاف من خوادم «منصة أمازون الأمنية» (AWS) ونشرها في غضون ساعات، وكل ذلك بالتوافق التام مع سياسة الخصوصية المتبعة في شركة «زووم»، من أجل ضمان التوسع بسلاسة دون التأثير على خصوصية مستخدمينا.