حاتم فاروق (أبوظبي)

واصلت المؤسسات والمحافظ عمليات الشراء في أسواق المال المحلية أمس، لاقتناص الفرص المتاحة بالأسواق المالية الإماراتية، مع ظهور بوادر للتعافي المنتظر، مدعومة بتوقعات تعافي أسعار النفط.
وسجلت مؤشرات الأسواق المالية المحلية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، إغلاقات متباينة بين الارتفاع والانخفاض، حيث تعرض مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية لضغوط بيع طالت سهمي «أبوظبي الأول» و«اتصالات»، نتيجة عمليات جني أرباح، فيما نجح مؤشر سوق دبي المالي في الارتفاع بفعل دخول سيولة مؤسساتية وأجنبية استهدفت سهم «الإمارات دبي الوطني».
وتصدر مؤشر سوق دبي المالي أسواق دول الخليج في الارتفاع خلال جلسة تعاملات أمس، فيما تراجع مؤشر سوق أبوظبي بنسبة 1.8%، فيما سجلت مؤشرات أسواق البحرين ومسقط تراجعاً بنسب 0.5% و0.2% على التوالي.
وقاد سهم «أبوظبي الأول» الضغوط التي تعرض لها أمس سوق أبوظبي للأوراق المالية، بالتزامن مع تصاعد وتيرة البيع من قبل المؤسسات والمحافظ الأجنبية، بعد إعلان بنك أبوظبي الأول انكشافه على مجموعة «فينيكس كوموديتيز» بـ7.7 مليون دولار (28.3 مليون درهم).
فيما نجح مؤشر سوق دبي المالي، في مواصلة مسيرة الصعود، بالتزامن مع دخول سيولة جديدة، طالت عدداً من الأسهم القيادية، منها سهما «الإمارات دبي الوطني»، بعد إعلان مؤسسة «إم إس سي آي» نتائج مراجعتها نصف السنوية لشركات أسواق الإمارات المالية في مؤشرات الأسواق الناشئة، والتي تمت بموجبها إضافة بنك «الإمارات دبي الوطني» ضمن مؤشر MSCI للشركات الكبيرة.
وأعلنت «إم إس سي آي» إضافة سهم «داماك العقارية» للمؤشر العالمي القياسي للشركات ذات رأس المال الصغير، بينما تم استبعاد 3 شركات أخرى من المؤشر نفسه، هي «أرابتك القابضة»، و«إشراق للاستثمار»، و«رأس الخيمة العقارية». وسادت أوساط المستثمرين حالة من التفاؤل، بعدما تركزت تعاملات المؤسسات والمحافظ المحلية على الأسهم الكبرى، فيما سجلت القيمة الإجمالية للتداولات، نحو 425.7 مليون درهم، حيث تم التعامل مع 266.6 مليون سهم، من خلال تنفيذ 7070 صفقة.
ورضخ مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، خلال الجلسة، للضغوط البيعية وعمليات جني الأرباح التي طالت عدداً من الأسهم القيادية، بقيادة سهمي «أبوظبي الأول» و«الدار العقارية»، ليغلق متراجعاً بنسبة 1.82%، عند مستوى 4058 نقطة، بعدما تم التعامل على 43.2 مليون سهم، بقيمة بلغت 140.3 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2007 صفقات.
وواصل مؤشر سوق دبي المالي، مسيرته الصاعدة، نتيجة عمليات شراء طالت عدداً من الأسهم القيادية والمنتقاة، وفي مقدمتها سهما «الإمارات دبي الوطني» و«داماك»، ليغلق بالمنطقة الخضراء، بارتفاع بلغ 1.52% عند مستوى 1921 نقطة، بعدما تم التعامل على 223.4 مليون سهم، بقيمة بلغت 1285.4 مليون درهم، من خلال تنفيذ 5063 صفقة.