انضم تطبيق تيك توك إلى حملة مدى ليصبح أحدث شريك إعلامي لحملتها لشهر رمضان المبارك. ويتعهد التطبيق بالتبرع بمبلغ دولارين لكل فيديو يتم إنشاؤه عبر التطبيق، بحد أقصاه 100،000 دولار. وانضم التطبيق الرائد لمقاطع الفيديو القصيرة "تيك توك" للهواتف المتحركة لتحدي حملة مدى لشهر رمضان المبارك اعتبارا ً من 28 أبريل. ويتيح هذا التعاون للمستخدمين إنتاج مقاطع فيديو باستخدام ملصقات تفاعلية خاصة بحملة مدى، وسيستمر التطبيق في التبرع حتى 25 مايو، لينضم بذلك إلى حملة مدى لشهر رمضان المبارك لإنقاذ مليون شخص من العمى النهري خلال الشهر الفضيل.

ويوفر التطبيق للمستخدمين ثلاثة خيارات تفاعلية خاصة بحملة مدى، مما يتيح لهم التفاعل مع الحملة وإرسال مقاطع فيديو تحتسب لصالح التبرعات التي سيقدمها تطبيق تيك توك للحملة. وتتضمن الخيارات رفع علامة النصر، والرسم التفاعلي ثلاثي الأبعاد بتقنية الواقع المعزز، وخيار "إيماءة اليد"، الذي يتيح للمستخدمين تقليد رسومات إيماءات اليد على الشاشة والتي تم استحداثها خصيصاً لهذا التحدي. كما يستطيع مستخدمي التطبيق التبرع مباشرة لدعم الحملة من خلال الروابط الموجودة على الصفحة الرئيسية للتطبيق.

وبالإضافة إلى العنصر التفاعلي في الحملة، يعرض تطبيق تيك توك إعلانات توعوية داخل التطبيق تسلط الضوء على العمى النهري، مما أسهم في تشجيع العديد من الشخصيات العامة على المشاركة في التحدي. وشارك في الأسبوع الأول عدد من الشخصيات البارزة على مواقع التواصل الاجتماعي بمن فيهم ماكس أوف أرابيا وخالد وسلامة العامري وعباس ومنى شيخ الذين أنتجوا مقاطع فيديو داعمة لحمة مدى ووسم الحملة #مدى_البصر، كما أطلقوا "تحدياً" لأصدقائهم وأفراد المجتمع للقيام بالشيء نفسه. وحظيت الحملة حتى الآن باهتمام كبير على تطبيق تيك توك حيث بلغ عدد المشاهدات 198 مليون مشاهدة في حين تم إنتاج ما مجموعه 25,000 مقطع فيديو. كما استقطبت الحملة اهتماماً كبيراً من عدد من الشخصيات المعروفة على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمن فيهم سمية الخشاب ويارا ورندا البحيري.
 

وتعليقًا على انضمام تطبيق تيك توك إلى حملة مدى كشريك إعلامي، صرحت شركة تيك توك لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: ""نحن فخورون للغاية بهذه الشراكة مع حملة مدى بما يتيح لنا دعم جهودها في مكافحة العمى النهري خلال شهر رمضان المبارك. ونسعى دائماً من خلال منصتنا المبتكرة إلى استحداث مختلف الوسائل لدعم المجتمعات في مختلف أنحاء المنطقة وإتاحة التواصل الهادف، وتعزيز الوعي بشأن القضايا ذات الأهمية. وسعدنا بالاستجابة الفعالة التي حظيت بها مبادرة #مدى_البصر على التطبيق حتى الآن ونتطلع إلى رؤية مزيد من المشاركات المبتكرة من مستخدمي تطبيق تيك توك لمواصلة دعم الحملة وتحقيق أهدافها."

وتعليقًا على الشراكة مع تطبيق تيك توك، قال نصار عبد الرؤوف المبارك، المدير التنفيذي لحملة مدى: "نحن سعداء بإطلاق عنصر مبتكر جديد للحملة بالتعاون مع تطبيق تيك توك، وستتيح هذه الشراكة الوصول إلى مختلف الفئات المجتمعية سواء في دولة الإمارات العربية المتحدة أو خارجها، وتعكس قوة التلاحم المجتمعي وإيماننا بقوة البذل والعطاء. ويتيح التطبيق لأفراد المجتمع المشاركة الفعالة في دعم حملتنا للقضاء على العمى النهري. ونقدر المساهمات المبتكرة التي عبر من خلالها أفراد المجتمع عن دعمهم للحملة من منازلهم." 

كما أطلقت حملة مدى التي ستستمر خلال الشهر الفضيل تحديًا بسيطًا يتكون من 3 خطوات: المبادرة بالتبرع من خلال إرسال رسالة نصية GIVE إلى 2424 أو عبر موقع reachtheend.org، ونشر صورة ذاتية ورفع علامة النصر في إشارة إلى النصر على العمى النهري، ونهاية تحدي الأصدقاء والأسرة من خلال الإشارة إليهم عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي. كما توجه الحملة دعوة لأفراد المجتمع للتعبير عن دعمهم للحملة بأساليب مبتكرة عبر منصات التواصل الاجتماعي. 

 وينضم تطبيق تيك توك إلى الشركاء المؤسسين لحملة مدى وهم شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) وشركة طيران الاتحاد ومجموعة اللولو العالمية؛ وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي باعتباره الشريك الاستراتيجي للحملة؛ والشركاء الداعمين حلبة مرسى ياس، وشركة الدار العقارية، ودائرة البلديات والنقل في أبوظبي، وفلاش للترفيه، وشركة ميرال، وشركة الإمارات العربية المتحدة للصرافة والشريك الإعلامي أبوظبي للإعلام.
 
وتسعى حملة مدى التي أطلقت في وقت سابق من العام إلى استئصال العمى النهري حيث تتبنّى نهجاً مبتكراً في تعزيز الوعي وحشد جهود المجتمع وجمع التبرعات من خلال الحملات التوعوية عبر الإعلام التقليدي ومنصات التواصل الاجتماعي.
 
 
 حول حملة مدى

تسعى حملة مدى التي تم إطلاقها في شهر فبراير الماضي إلى مكافحة العمى النهري. ويحتاج أكثر من 200 مليون شخص من مختلف أنحاء العالم لعلاج من هذا المرض الطفيلي الذي يمكن الوقاية منه والذي يصيب ضحاياه بالعمى النهائي، رغم إمكانية الوقاية منه.

وتسعى الحملة إلى مكافحة داء العمى النهري وأمراض مدارية مهملة أخرى، تؤثر في مجملها على أكثر سكان العالم فقراً وحرماناً وتأسرهم وعائلاتهم في حلقة الفقر. وتتبنّى الحملة نهجاً مبتكراً في تعزيز الوعي وحشد جهود المجتمع وجمع التبرعات من خلال وسائل الإعلام التقليدية ومنصات التواصل الاجتماعي. وسيذهب ريع هذه الحملة الخيرية إلى صندوق بلوغ الميل الأخير الذي يمتد عبر10 أعوام والذي أنشأه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في عام 2017 لجمع 100 مليون دولار لمكافحة اثنين من الأمراض المدارية المهملة، العمى النهري والفيلاريات اللمفي وعدد من الأمراض المدارية المهملة الأخرى، ويكافح الصندوق الأمراض في 7 دول في أفريقيا والشرق الأوسط.

وأطلقت الحملة في فبراير الماضي تحت شعار "تبرع بعينين، وانقذ عينين"، الذي استوحي من الإيمان بقوة البذل والعطاء مهما كان حجمه، حيث أن تكلفة العقار للوقاية من الإصابة بالمرض تكلف درهمين لشخص واحد لمدة عام واحد.

وتحظى الحملة بدعم من الشريك الاستراتيجي هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، والشركاء المؤسسين: شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) وشركة الاتحاد للطيران ومجموعة اللولو العالمية؛ والشركاء الداعمين: شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات/حلبة مرسى ياس، وشركة الدار العقارية، ودائرة البلديات والنقل في أبوظبي، وشركة فلاش للترفيه، وشركة ميرال، ومركز الإمارات العربية المتحدة للصرافة‎.
للمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقع الحملة على www.reachtheend.org ووسائل التواصل الاجتماعيreachtheendorg .