ارتفعت أسعار الذهب، اليوم الثلاثاء، وسط توقعات بمزيد من التحفيز من البنك المركزي الأميركي لدعم اقتصاد تضرر بشدة من القيود المفروضة لاحتواء تفشي فيروس كورونا.
وتلقى المعدن النفيس مزيداً من الدعم من تراجع الدولار الأميركي.
وزاد الذهب في التعاملات الفورية 0.35 بالمائة إلى 1701.50 دولار للأوقية «الأونصة» في أواخر جلسة التداول.
وارتفعت العقود الآجلة الأميركية للذهب 0.5 بالمائة لتسجل عند التسوية 1706.80 دولار للأوقية.
وقال متعاملون، إن مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي سيبدأ اليوم شراء أسهم صناديق المؤشرات المتداولة التي تستثمر في السندات، وذلك في إطار مساعيه لتحسين أداء الأسواق في أعقاب جائحة فيروس كورونا.
وحث الرئيس الأميركي دونالد ترامب مجدداً اليوم مجلس الاحتياطي الاتحادي على تبني أسعار فائدة سلبية، حتى مع قول بعض أعضاء البنك المركزي إنهم لا يرون حاجة إلى تحريك معدلات الفائدة، التي هي الآن قريبة من الصفر، إلى المنطقة السلبية.
وقفزت أسعار الذهب أكثر من 12 بالمائة منذ بداية العام الحالي مع إطلاق بنوك مركزية كبرى حول العالم موجة من التحفيز لتقييد الأضرار الاقتصادية.
ويميل الذهب للاستفادة من إجراءات التحفيز الواسعة النطاق؛ لأن المعدن الأصفر ينظر إليه على أنه أداة للتحوط من التضخم وانخفاض قيم العملات.