أكدت دائرة التنمية الاقتصادية في دبي "اقتصادية دبي" أن قطاع الصناعات الدوائية والمعدات الطبية يشكل أحد القطاعات الرئيسة في استراتيجية دبي الصناعية 2030، والتي تهدف لأن تكون دبي منصة عالمية للأعمال والصناعات القائمة على المعرفة والابتكار والاستدامة.
وقد استفادت قطاعات الرعاية الصحية والأدوية والمعدات الطبية من استثمارات كبيرة في البحث والتطوير، ما دفعها لتكون في طليعة جهود التقدم التقني في دولة الإمارات، وخصوصاً في إمارة دبي.
وفي ظل انتشار وتفشي جائحة كورونا "كوفيد - 19"، أصبحت الحاجة ملحة أكثر من أي وقت مضى، للارتقاء في جاهزية هذه القطاعات وتعزيز قدرتها وإمكاناتها لمواجهة مختلف التحديات والظروف المستجدة.
وقد ظهر بوضوح حجم استعداد وجاهزية قطاع الرعاية الصحية في دبي، والإمارات عموما، بعد أن احتلت الدولة مراتب متقدمة عالمياً فيما يتعلق بالفحوص الطبية التي تم إجراؤها لاحتواء انتشار وباء كورونا، منذ الإعلان عن أول إصابة بالفيروس في الدولة في يناير الماضي.
وأوضحت اقتصادية دبي أن إمارة دبي تتمتع بقطاع رعاية صحية بمعايير عالمية، وبنية تحتية جاذبة للشركات العالمية العاملة في القطاع.. وتشير بيانات مرصد دبي للاستثمار الصادر عن مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إلى أن دبي استقطبت 55 مشروعاً استثماراً أجنبياً مباشراً في قطاعات الرعاية الصحية والأدوية والمعدات الطبية خلال السنوات الخمس الماضية، وقد بلغت قيمة هذه المشاريع نحو 3.82 مليار درهم.
في حين من المتوقع أن تتعزز جاذبية دبي في استقطاب الاستثمارات الأجنبية في القطاعات الصحية المختلفة، بعد اعتماد مجلس الوزراء بدء العمل بتطبيق القائمة الإيجابية الأولى للأنشطة الاقتصادية المتاحة للتملك الأجنبي بنسبة 100% وفقاً لقانون الاستثمار الأجنبي المباشر، والذي ستقوم "مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار" بتفعيله خلال الفترة القريبة القادمة، بعد الانتهاء من الإجراءات الداخلية تمهيدا للتعامل مع طلبات المستثمرين.
وتضم القائمة الإيجابية قطاعات صناعة الأدوية وصناعة المعدات الطبية، وقطاع الرعاية الصحية بما فيها أنشطة المستشفيات، الأمر الذي يمثل نقلة نوعية للانتقال بمناخ الاستثمار في الدولة إلى مستوى جديد من الزخم والتنافسية، ودعم استراتيجية دولة الإمارات لتعزيز مكانتها كوجهة عالمية جاذبة للاستثمار النوعي.
ونوهت اقتصادية دبي إلى أن عدد المنشآت الصحية المرخصة في دبي بلغ 3393 منشأة، ويشمل 43 مستشفى، و41 مركزاً لجراحة اليوم الواحد، و2056 عيادة إضافية منها عيادات متخصصة وعيادات شاملة ومراكز طبية.
أما المنشآت الأخرى مثل الصيدليات ومستودعات الأدوية والمختبرات الطبية ومراكز الفحوصات التصويرية وغيرها فقد بلغ عددها 1253، وذلك حسب بيانات قطاع التسجيل والترخيص التجاري في اقتصادية دبي.
وبلغ عدد مصانع الأدوية المسجلة في مجمع دبي للعلوم 19 مصنعاً، الأمر الذي يجعل من دبي وجهة عالمية لاستقطاب الشركات العاملة في قطاع الرعاية الصحية والسياحة العلاجية.
ويسهم قطاع الأدوية في دبي بنحو 1% من إجمالي الناتج المحلي للصناعات التحويلية في الإمارة، فيما بلغت صادرات الأدوية من دبي خلال 2019 وفق إحصائيات جمارك دبي437 مليون درهم، وإعادة الصادرات 2.8 مليار درهم، وإجمالي التجارة في الأدوية في العام 2019 نحو 16 مليار درهم.
وكان النمو في صادرات الأدوية بلغ معدلات عالية جداً في السنوات الخمس الماضية وبمعدل يفوق 50% سنوياً.
وتعزى القفزة الكبيرة في الصادرات في السنوات الماضية إلى زيادة وتنوع الإنتاج المحلي بصورة واضحة.