أظهرت دراسة نشرت، اليوم الثلاثاء، أن معدل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الهند انخفض للمرة الأولى منذ أربعة عقود، ويرجع ذلك جزئياً إلى الإغلاق المفروض في البلاد، في إطار مكافحة وباء كورونا.

وأفادت الدراسة، وهي عبارة عن تحليل أجراه موقع «كاربون بريف» البريطاني المعني بالبيئة، بأن انخفاض الطلب على الكهرباء والمنافسة من مصادر الطاقة المتجددة، أديا إلى تراجع الطلب على الوقود الأحفوري على مدى الـ12 شهراً الماضية، حتى قبل أن يتفشى الوباء في الهند.

وأوضحت أن الإغلاق المفاجئ، بدايةً من 25 مارس، هو الذي أدى إلى زيادة الانخفاض في الانبعاثات.

ووفقاً للدراسة، انخفضت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الهند بنحو 15% خلال شهر مارس الماضي، ومن المرجح أن تكون قد انخفضت بنسبة 30% في أبريل.

وجاء في الدراسة أن «الانبعاثات انخفضت بنسبة 1% تقريباً في العام المالي المنتهي في مارس 2020، حيث انخفض استهلاك الفحم والنفط».

وذكرت الدراسة أن تراجع الطلب على الطاقة تحملته وحدات توليد الطاقة التي تعمل بالفحم، ما يفسر انخفاض الانبعاثات. وانخفض توليد الطاقة باستخدام الفحم بنسبة 15% في مارس، و31% في الأسابيع الثلاثة الأولى من أبريل.

كما أظهرت البيانات أن الطلب على الفحم قد تراجع خلال العام الماضي، حيث انخفضت شحنات الفحم بنسبة 2%، وهو أول انخفاض، على أساس سنوي، في الاستهلاك خلال عقدين.

كما انخفض استهلاك النفط بنسبة 18% في مارس 2020، على أساس سنوي، نتيجة الإغلاق. وفي الوقت نفسه، ازداد توليد الطاقة من مصادر الطاقة المتجددة على مدار العام.