هبطت أسعار النفط، الاثنين، بفعل قلق المستثمرين من موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا المستجد، لكن تخفيضات جديدة في إنتاج الخام من السعودية ومنتجين آخرين هدأت القلق من وفرة في المعروض وقيدت خسائر السوق.
وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول منخفضة 1.37 في المائة، أو4.4 بالمائة، لتسجل عند التسوية 29.60 دولار للبرميل.
وتراجعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 60 سنتاً، أو2.4 بالمائة، لتبلغ عند التسوية 24.14 دولار للبرميل.
وهبط الطلب العالمي على النفط بحوالي 30 في المائة مع تسبب جائحة فيروس كورونا في تراجع الطلب على الوقود حول العالم.
وفي حين هبطت العقود الآجلة للخام بأكثر من 55 في المائة هذا العام بسبب تفشي فيروس كورونا، إلا أن الأسعار ارتفعت على مدار الأسبوعين المنصرمين بدعم من تعافٍ متواضع في الطلب مع تخفيف بعض القيود على السفر.
لكن المخاوف من موجة ثانية من الفيروس أثرت سلباً على عقود النفط في جلسة أمس.