أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» وبعثة الإمارات لدى الوكالة، استضافة المندوبين في الجلسة الفصلية الأولى للمحادثات حول الطاقة المتجددة، وذلك عبر ندوة افتراضية تقام يوم غد 13 مايو.
ومن المقرر استضافة «محادثات الطاقة المتجددة» كل ثلاثة أشهر على مدار العام، وستجمع أولى تلك الجلسات المندوبين الدائمين لـ«آيرينا» والمجتمع الدبلوماسي على نطاق أوسع من أجل مناقشة التحديات التي تواجه القطاع خلال جلسات تفاعلية على مدار العام، مدة كل منها 90 دقيقة، تديرها الدكتورة نوال خليفة الحوسني، المندوب الدائم للدولة لدى الوكالة الدولية للطاقة المتجددة.
ويتوقع أن يشارك أكثر من 100 شخص في الندوة الافتراضية التي سيشرف عليها سعادة فرانشيسكو لا كاميرا، مدير عام «آيرينا».
وقال لا كاميرا: «إن الطبيعة غير المسبوقة للتحدي الذي نواجهه اليوم يجب أن تذكرنا بحاجاتنا إلى مستقبل أكثر إنصافاً واستدامة، وبينما تتطلع جميع البلدان إلى تدعيم مرونة واستقرار اقتصاداتها حان وقت تعزيز السياسات اللازمة لزيادة سرعة تحول أنظمة الطاقة على نطاق واسع».
وأشار إلى أن هذه المنصة ستجمع مندوبي أعضاء «آيرينا» معاً لمشاركة الأفكار والخبرات والتحديات، وتوسع فهمهم للمكاسب الاجتماعية الاقتصادية المرتبطة ببناء مستقبل قائم على الطاقة المتجددة، كما يوضح تقرير «آيرينا» بعنوان «الآفاق العالمية للطاقة المتجددة».
وقالت الدكتورة نوال الحوسني إن هذا الحدث يثبت قدرتنا على استضافة مجتمع «آيرينا» العالمي، وعقد سلسلة من المناقشات التعاونية والمثمرة حول التقدم في مجال الطاقة المتجددة سريع النمو.
وأضافت: «شكلت قدرتنا على تعديل نظام استضافة المحادثات بسلاسة إلى مساحة افتراضية مثالاً على المرونة التي رسختها الإمارات في ثقافة عملها.