حسونة الطيب (أبوظبي)

ليس كل ما يلمع ذهباً وإذا طلي النحاس بالذهب فهذا لا يعني أنه اكتسب ميزاته وقيمته، فالذهب يمنح، حتى القبح، مسحة من الجمال. وليس الجمال الطبيعي للذهب، الشيء الوحيد الذي يجعله ثميناً، فإضافة إلى أنه زينة، فهو أيضاً أكثر الملاذات أماناً، ويلعب دوراً بارزاً في تنمية واستقرار الاقتصاد وأسواق المال العالمية. 
وبينما كانت أنواع مختلفة من الحيوانات والحبوب، أقدم الطرق المستخدمة لتسوية العمليات التجارية والدفع مقابل السلع والخدمات، بدأ الناس للبحث عن بديل مناسب لصعوبة حركة الحيوانات والحبوب، لتعرضها للتلف والنفوق.
ويغوص تاريخ الذهب بعيداً، وتحديداً في أوروبا الشرقية إلى 4000 سنة قبل الميلاد، حيث كان استخدامه مقصوراً على الحلي وصناعة الآلهة. واستمر الوضع على المنوال نفسه حتى عام 1500 قبل الميلاد، عندما استخدمت الإمبراطورية المصرية الذهب الذي تزخر به منطقة النوبة، كأول وسيلة رسمية للتداول في التجارة العالمية، وفقاً لموقع «أونلي جولد». 
وسكت مصر الشيكل، العملة التي تزن 11,3 جرام، الثلثان منها ذهب وثلث فضة، لتصبح وحدة قياس عامة في منطقة الشرق الأوسط. وكان البابليون، أول من اكتشف اختبار صحة الذهب بالنار، الطريقة السائدة حتى يومنا هذا. ثم صادف عام 560 قبل الميلاد، طرح أول عملة من الذهب في دولة ليديا اليونانية في آسيا الصغرى.
ومنذ عام 1950، تم تعدين 65% تقريباً من إجمالي الذهب العالمي، ليضيف العرض المحدود للمعدن، إلى ما يتميز به من ندرة وجاذبية. ويقدر إجمالي الذهب الذي تم تعدينه حول العالم بنحو 190 ألف طن متري في 2019، بقيمة تصل لنحو 7.5 تريليون دولار، بحسب المجلس العالمي للذهب. ومنذ أبريل 2001 وإلى الآن، تضاعفت قيمة الذهب 5 مرات، ليسجل رقماً قياسياً غير مسبوق، عند 1913 دولاراً للأوقية في أغسطس 2011. وبينما تعتبر أستراليا وجنوب أفريقيا وكندا، بين أكبر الدول المنتجة للذهب في العالم، يتراوح احتياطي الهند من الذهب بين 23 إلى 24 ألف طن بقيمة قدرها 800 مليار دولار، بحسب موقع «ذا لوكال نو». 
 وعلى مدار معظم القرن العشرين، حظر على الأميركيين، بيع أو تجارة الذهب، حتى حلول عام 1974. وبموجب اتفاقية «بريتون وودز» في 1946، تم تثبيت سعر الذهب بنحو 35 دولاراً للأوقية، وظهر معيار الذهب وتم ربط الدولار بالمعدن. لكن ولعدم توافر ذهب كافٍ لتغطية كافة الأوراق المالية المتداولة حول العالم، ألغيت الاتفاقية في عام 1971.
وتتعدد طبقات الذين يقومون بشراء الذهب في الوقت الحالي أكثر من أي وقت مضى، حيث يتميز الذهب بقيم عاطفية وثقافية، فضلاً عن قيمته المالية. وتحول طلب الذهب شرقاً على مدار العقد الماضي، نظراً لنمو الثروة والدخل بنمو اقتصاد تلك المناطق، كما أن الذهب أيضاً أكثر أنواع المعادن استخداماً حول العالم أيضاً، فهو موصل جيد للكهرباء وضد الصدأ والأكسدة، كما يمكن تشكيله حسب الطلب دون كسره.