دبي (الاتحاد)

توقعت وكالة «إس آند بي جلوبال للتصنيفات الائتمانية»، أن البنوك الخليجية المُصنّفة لديها يمكن أن تستوعب خسائر ائتمانية إضافية تصل إلى 36 مليار دولار قبل اللجوء لاستخدام قواعد رأس المال لديهم. وهذا يعادل نحو 2.7 ضعف خسائر القطاع في المنطقة في الأحوال الطبيعية، وفقاً لحسابات الوكالة، ما يعكس قدرتهم على تحمل مستويات ضغط كبيرة وفقاً لتقرير نشرته الوكالة بعنوان «كيف ستصمد البنوك الخليجية في مواجهة وباء «كوفيد-19» وانخفاض أسعار النفط؟».
وتتمتع معظم البنوك الخليجية المُصنّفة لدينا بربحية قوية نسبياً، بسبب النسب العالية من الودائع بدون فائدة، ومصادر دخل الرسوم المستدامة والكفاءة  التشغيلية العالية، إلى جانب الاحتفاظ بمخصصات ضخمة خلال السنوات الماضية والتي ستساعدهم على مواجهة التحديات الاقتصادية الحالية.
 تتمتع معظم البنوك الخليجية المُصنّفة لدينا بقدرة ربحية قوية، وتتبع نهجاً متحفظاً في حساب مخصصات خسائر القروض والاحتفاظ بها. ونظراً لاعتماد البنوك المُصنّفة لدينا في المنطقة على استراتيجيات متحفظة نسبياً في إدارة محافظها الاستثمارية، ترى وكالة «إس آند بي جلوبال للتصنيفات الائتمانية» بأنه كثير من هذه البنوك قد تستفيد من مكاسب رأس المال بسبب التغيرات في ظروف السوق. وفي المتوسط، يمكن للبنوك الخليجية استيعاب نحو 2.7 ضعف إجمالي خسائر القطاع في الأحوال الطبيعية، إلا أن ذلك يحجب مستوى كبيراً من الاختلاف بين البنوك.