دبي (الاتحاد)

ترأس سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، الاجتماع الستين للمجلس الذي عقد عن بُعد، بحضور معالي سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس. كما حضر الاجتماع أحمد بطي المحيربي، أمين عام المجلس، وأعضاء المجلس، داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي، وسيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة إينوك، والمهندس وليد سلمان، نائب رئيس لجنة دبي للطاقة النووية، إلى جانب ناصر بوشهاب، المدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في هيئة الطرق والمواصلات بدبي، وفريديريك شيمين، المدير العام لمؤسسة دبي للبترول.
وناقش الاجتماع عدة موضوعات أبرزها استعراض خطة المجلس الأعلى للطاقة في دبي بتطبيق التعليمات والتوجيهات الصادرة عن حكومة دولة الإمارات للتعامل مع فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» للحد من انتشاره من خلال تعميم التعليمات والإجراءات الاحترازية والتوجيهات على الموظفين والهيئات التابعة للمجلس الأعلى للطاقة، ووضع شروط ومعايير لتطبيقها وتزويدهم بالمعلومات كلها وتعزيز التسهيلات كلها للعمل عن بُعد من غير أي تأثير أو تأخير على سير العمل.
واطلع الأعضاء على آخر مستجدات لجنة دبي لتداول المواد البترولية وبالتحديد تداول الغاز المنزلي (LPG) للحد من ‏‏المخالفات والتجاوزات في عملية بيع منتجات غير مطابقة للمواصفات الإماراتية، وتم اعتماد التوصيات المقدمة من قبل اللجنة وذلك بتعديل وتوزيع الأدوار، وإعادة هيكلة إدارة المشتقات البترولية التابعة للجنة والتي ستتولى وضع السياسات والمعايير والإجراءات لضمان تنظيم القطاع في الإمارة بما يتناسب مع الممارسات العالمية.
وقال معالي سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس  «تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، اتخذ المجلس الأعلى للطاقة في دبي جملة من التدابير الاحترازية الهادفة لضمان أعلى مستويات الوقاية من فيروس كورونا المستجد، «كوفيد-19»، وتأمين صحة وسلامة الموظفين والهيئات المنضوية تحت مظلة المجلس، في إطار الجهود المتواصلة والرامية إلى ضمان أعلى مستويات الحماية من الفيروس.