حسام عبد النبي (دبي)

عاد النشاط نسبياً إلى فروع شركات الصرافة والتحويلات المالية العاملة في المراكز التجارية في دبي، بعد قرارات إعادة فتح الأسواق، وتخفيض إجراءات تقييد الحركة، حسب جولة قامت بها «الاتحاد» في بعض المراكز التجارية، وأظهرت التزام شركات الصرافة بالتدابير الاحترازية الخاصة بالحد من انتشار فيروس كورونا «كوفيد - 19»، مثل لبس الكمامات والقفازات والتباعد الجسدي بين العملاء من جهة، وبين العملاء والموظفين من جهة أخرى.
وكانت اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، قد قررت تخفيض إجراءات تقييد الحركة في إمارة دبي بصورة جزئية، اعتباراً من يوم الجمعة 24 أبريل الجاري، تزامناً مع حلول شهر رمضان المبارك.
وتضمن القرار السماح بإعادة فتح جزئي لمراكز التسوّق والمولات والأسواق والمحلات التجارية، والتي ستفتح أبوابها يومياً أمام الجمهور من الساعة 12 ظهراً وحتى الـ 10 مساءً، وبطاقة أقصاها 30% من إجمالي الطاقة الاستيعابية للزوار للمراكز التجارية والمحلات التجارية والمطاعم فيها.
وحسب محمد الأنصاري، رئيس مجموعة مؤسسات الصيرفة والتحويل المالي، والرئيس التنفيذي لشركة «الأنصاري للصرافة»، فإنه من المتوقع أن تعود الحركة في فروع الشركة بالمراكز التجارية إلى معدلاتها الطبيعية، في ظل تطبيق قرار فتح مراكز التسوق، وتخفيف القيود على الحركة، مؤكداً أن ضعف الإقبال على استبدال العملات، بسبب الحظر العالمي المفروض على حركة السياحة والسفر، ما زال يؤثر على نشاط تلك الفروع.
وقال الأنصاري، لـ«الاتحاد»: إن زيادة عدد العملاء في فروع شركات الصرافة في الوقت الحالي بشكل ملحوظ، يرجع إلى نشاط حركة التحويلات المالية في بداية الشهر، إلى جانب الإقبال على صرف الرواتب، من خلال شركات الصرافة حسب نظام حماية الأجور.
وذكر أن التحويلات المالية عبر التطبيق الإلكتروني والمنصة الإلكترونية تشهد إقبالاً متزايداً، حيث سجل تطبيق الأنصاري للصرافة أكثر من 125 ألف معاملة خلال شهر أبريل 2020، ما يمثل زيادة بأكثر من 14% في معاملات تحويل الأموال عبر التطبيق، والتي تشكل حالياً 9% من مجموع التحويلات المالية في الشركة.
وتوقع الأنصاري، زيادة الإقبال على التحويلات عبر القنوات الرقمية، بعدما أصبح بإمكان عملاء شركات الصرافة إجراء التحويلات المالية، من خلال تطبيق الهواتف الذكية والمنصات الإلكترونية، من دون الحاجة إلى زيارة أي من فروع الشركة للتحقق من الهوية، وأشار إلى أن الشركة أعلنت قبل أيام عن إمكانية استفادة العملاء من ميزة التوقيع الرقمي، بعد ربط منصة الهوية الرقمية لدولة الإمارات مع تطبيقها الذكي للهاتف المحمول وبوابتها الإلكترونية، لتصبح شركة الصرافة الأولى في الدولة، التي تدمج منصة الهوية الرقمية الوطنية في نظامها، لافتاً إلى أن ربط الهوية الرقمية بالقنوات الرقمية، يعد خطوة مهمة في رحلة التحول الرقمي الشامل، حيث سيتمكن المستخدمون الجدد للتطبيق الإلكتروني، من الحصول على طريقة سلسة ومريحة لإكمال التحقق من هويتهم، من دون الحاجة إلى زيارة أي من فروع الشركة.

  • محال صرافة: نشاط في حركة التحويلات عقب فتح المراكز التجارية
    أسامة آل رحمة

من جهته، قال أسامة آل رحمة، المدير العام لشركة الفردان للصرافة: إن جميع فروع الشركة في المراكز التجارية عادت للعمل، ولكن الإقبال يتمثل فقط في إجراء التحويلات المالية وصرف الأجور أو سداد مستحقات البطاقات الائتمانية ودفع الفواتير، منبهاً إلى أن فروع شركات الصرافة في المراكز التجارية، تستهدف في الأساس عملية صرف واستبدال العملات عبر السائحين وزوار الدولة، أثناء ترددهم على المراكز التجارية من أجل التسوق، وما زالت حركة استبدال العملات محدودة للغاية، في ظل الحظر المفروض على حركة السياحة والسفر.
وأشار آل رحمة، إلى أن فروع شركات الصرافة في المراكز التجارية ملتزمة بشكل كامل بالتدابير الوقائية كافة من انتشار فيروس «كوفيد - 19»، وأهمها تطبيق متطلبات التباعد الجسدي بين العملاء من جهة، وبين العملاء والموظفين من جهة أخرى، منوهاً بأن نسبة كبيرة من عملاء شركات الصرافة، ما زالت حريصة على البقاء في المنزل، وتطبيق مبدأ التباعد الجسدي، لذا فإن إجراء التحويلات الإلكترونية أصبح هو البديل المفضل لديها، إذا ما كانت لديها القدرة على استخدامه.