أبوظبي (الاتحاد)

تعكف وزارة الاقتصاد حالياً على إنجاز خطط لمزيد من استقرار الأسواق خلال النصف الثاني من شهر رمضان المبارك وموسم عيد الفطر.
وقال الدكتور هاشم النعيمي مدير إدارة المنافسة وحماية المستهلك في الوزارة، إن الوزارة لم ترصد أي نقص في السلع خاصة الغذائية والاستراتيجية بمختلف أسواق الدولة الأسواق، وتوفر السلع بكميات كبيرة وبأسعارها الاعتيادية، رغم الظروف التي يمر بها العالم، عازياً ذلك لجهود مختلف الجهات في الدولة واستمرار عمليات الاستيراد وتعاون الموردين والتجار.
وقال النعيمي لـ«الاتحاد»: «تواصل الوزارة اجتماعاتها مع الموردين والتجار ومنافذ البيع، للحفاظ على استمرار توفر السلع وعرضها بالكميات التي توفر كافة احتياجات المستهلكين، إضافة إلى الزيارات الدورية الميدانية للمخازن والمستودعات التابعة لمنافذ البيع، أو المتواجدة بالموانئ للتأكد من توافر السلع ووصول الشحنات»، مؤكدة وفرة المخزون الغذائي الاستراتيجي من السلع.
وأوضح أن أي عملية تلاعب من جانب التجار تحدث، يتم تطبيق الغرامات عليها بصورة فورية والتي تصل لمليون درهم في حالة الاحتكار، مشيداً بدور لجنة الخضراوات والفواكه في توفير كميات كبيرة من السلع.
ولفت إلى قيام الوزارة بالرصد اليومي للأسعار وللكميات المعروضة واستقرار الأسعار.
وتابع النعيمي: «نفذت الوزارة بالتعاون مع الدوائر الاقتصادية بمختلف إمارات الدولة والجهات ذات الصلة، 400 عملية تفتيش وزيارة معلنة وغير معلنة في الأسواق خلال النصف الأول من رمضان»، لافتاً إلى استمرار عمليات الرقابة والتفتيش وتنفيذ إجراءات حاسمة تصل لغرامة مليون درهم في حالة ثبوت أي عملية احتكار. وقال النعيمي: «تستهدف الزيارات التفتيشية، طمأنة المستهلكين ومراقبة الأسعار والكميات السلعية المعروضة، إضافة إلى إرسال المتسوق السري لرصد حالة الأسواق بصورة يومية والتأكد من صحة الشكاوى الواردة من المستهلكين، وضبط أي ممارسات استغلالية وفي مقدمتها رفع الأسعار بصورة غير مبررة». وأكد أهمية الدور الإيجابي للمستهلك في مساندة جهود الدولة من خلال التواصل مع مركز اتصال حماية المستهلك على رقم 600522225 في حال ظهور أي نقص في أي سلعة أو منتج أو ارتفاع أسعار، لاتخاذ اللازم بصورة فورية.
وتابع: «تم تمديد عمل مركز اتصال حماية المستهلك من الساعة الثامنة صباحاً وحتى منتصف الليل من كل يوم خلال شهر رمضان، مع مضاعفة العاملين في المركز إلى 16 شخصاً مقابل 8 أشخاص قبيل رمضان». وأفاد، بأن الوزارة تعمل حالياً على وضع خطط الأسواق لموسم عيد الفطر المبارك، وتشمل الجولات الميدانية والتركيز على السلع الأكثر طلباً والمحافظة على مزيد من الاستقرار سواء الكميات المعروضة أو أسعار السلع خلال موسم العيد.
وأضاف: تستمر الوزارة في الحفاظ على استقرار الأسواق خلال النصف الثاني من شهر رمضان المبارك وتأهيل الأسواق لموسم عيد الفطر المبارك والاستعداد لموسم ما بعد العيد، مؤكداً تواجد المراقبين في المنافذ التجارية بصورة مستمرة لمراقبة حرمة الأسواق ورصد للتغيرات الشرائية وعمليات البيع والعروض التجارية.