مصطفى عبد العظيم، يوسف البستنجي (أبوظبي، دبي)

عززت دولة الإمارات جاذبيتها الاستثمارية خلال العام الماضي، مستقطبة استثمارات أجنبية مباشرة بنحو 50.6 مليار درهم، تشكل 3.4% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة خلال 2019.
وتظهر الإحصائيات الصادرة عن المصرف المركزي، أن الاستثمارات المباشرة نمت بنسبة 32.8% خلال عام 2019 مقارنة مع قيمتها البالغة 38.1 مليار درهم خلال عام 2018 حيث كانت تشكل 2.5% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة.
وفي الوقت ذاته، تعتبر دولة الإمارات إحدى أكبر الأسواق تصديراً لرأس المال في قطاع الاستثمارات الخاصة المباشرة، حيث بلغت قيمة الاستثمارات المباشرة الخارجة من السوق المحلية إلى الأسواق الدولية نحو 58.4 مليار درهم خلال عام 2019 بنمو 5.5% مقارنة مع عام 2018 حيث كانت تبلغ 55.3 مليار درهم.
وفي السياق ذاته، صنف تقرير لمؤسسة «إف دي آي إنتليجنس»، التابعة لمجموعة «فايننشال تايمز» دولة الإمارات في المرتبة الأولى شرق أوسطياً بين الوجهات الأعلى استقطاباً للمشروعات الاستثمارية الجديدة خلال العام الماضي.
وأفادت المؤسسة في تقريرها الذي حصلت «الاتحاد» على نسخة منه، بأن عدد المشروعات التي جرى تأسيسها من خلال الاستثمارات الأجنبية في دولة الإمارات خلال العام 2019 ارتفع بنسبة 28.4% ليصل إلى 393 مشروعاً مقارنة مع 306 مشروعات في عام 2018، وهو ما يمثل 52.5% من عدد المشروعات الأجنبية الجديدة في منطقة الشرق الأوسط والبالغة 748 مشروعاً، ونحو 33% من إجمالي قيمة رؤوس الأموال الاستثمارية للاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى دول الشرق الأوسط المقدرة بنحو 38.7 مليار دولار.
وعلى صعيد الاستثمارات الصادرة من الإمارات خلال العام الماضي، فقد بلغت وفقاً للتقرير 218 مشروعاً لتتصدر كذلك المنطقة من ناحية عدد المشاريع الصادرة.
وبيّـن التقرير أن عدد مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر خلال العام الماضي في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا معاً ارتفع بنسبة 38% ليصل إلى 1746 مشروعاً، مقارنة بعام 2018، لكن في المقابل انخفضت قيمة تلك الاستثمارات بنسبة 16% لتصل إلى 115 مليار دولار.
يذكر أن دولة الإمارات جذبت استثمارات أجنبية مباشرة عام 2018 قيمتها 10.4 مليار دولار، وفقاً لتقرير مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «الأونكتاد».

الحساب الجاري 
تقلص العجز في الحساب المالي خلال عام 2019 بشكل ملحوظ بمقدار 53.4 مليار درهم مقارنة بعام 2018، حيث تراجع إلى 73.5 مليار درهم أو %5 من الناتج المحلي الإجمالي، حسب تقرير المصرف المركزي.
 ويعزى التغير في عام 2019 بشكل أساسي إلى زيادة استثمارات البنوك في الخارج بمقدار 50.1 مليار درهم.
وأدى التأثير المجمع لكل من الانكماش في فائض الحساب الجاري وتراجع عجز الحساب المالي إلى تحقيق فائض أكبر في ميزان المدفوعات الكلي بلغ 35.4 مليار درهم في عام 2019 (%2.4 من الناتج المحلي الإجمالي المقدر).
 وزاد صافي الأصول الأجنبية لمصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، بما في ذلك الاحتياطي لدى صندوق النقد الدولي، بمقدار 35.8 مليار درهم.