أبوظبي (الاتحاد) 

أبرمت أكاديمية سوق أبوظبي العالمي، ومركز كامبريدج للتمويل البديل، المركز المختص في الأبحاث الأكاديمية في كلية كامبردج لإدارة الأعمال، اتفاقية ثنائية في مجال البحوث، تهدف إلى تسهيل الابتكار المالي المدعم بالتكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
تستند الاتفاقية إلى ركائز بحثية متكاملة، ستسهم في تطوير وتبادل المعرفة في مجال التكنولوجيا المالية، بما يعزز من تطوير القطاع، ويدعم التغيرات التنظيمية في المنطقة وحول العالم.
وتتمثل الركيزة الأولى في إقامة أكاديمية سوق أبوظبي العالمي، ومركز كامبريدج للتمويل البديل بحثاً شاملاً حول السوق الإقليمي وبيئات العمل التنظيمية. 
وتتمثل الركيزة الثانية في استخدام المعلومات والبيانات المستحدثة، لتطوير أدوات رقمية تدعم صناع القرار في المجال التنظيمي وقطاع الأعمال. 
وفيما تنص الركيزة الثالثة على تطوير القدرات والمهارات، وإيجاد برامج تعليمية متكاملة مدعمة بالبيانات والأدلة، حيث ستشمل البرامج الجديدة، برامج التعليم عبر الإنترنت، وتلك التي ستقام في مقر الأكاديمية والموجهة نحو المختصين من القطاع التنظيمي، وصناع السياسات في المنطقة، ومن مختلف أنحاء العالم. 
وقال حمد صياح المزروعي، مدير عام أكاديمية سوق أبوظبي العالمي: «من خلال هذه الاتفاقية الجديدة، سنتمكن من تعزيز دور التكنولوجيا والابتكار، لتحقيق التقدم البحثي في مجال التكنولوجيا المالية».