سيد الحجار (أبوظبي)

حققت الشركة الوطنية للتبريد المركزي «تبريد» صافي أرباح بقيمة 82.2 مليون درهم، خلال الربع الأول من العام الحالي، بزيادة 3% مقارنة بالربع الأول من العام 2019.
وقال بدر سعيد اللمكي، الرئيس التنفيذي لشركة «تبريد» لـ الاتحاد»: إن تحقيق الشركة زيادة معتدلة في الأرباح خلال الربع الأول، رغم الظروف الاستثنائية الحالية، يعكس قوة أداء الشركة، موضحاً أن «تبريد» تتخذ جميع الاحتياطات والتدابير الاحترازية لضمان سير العمل، وتقديم حلول تبريد المناطق، دون انقطاع لجميع عملائها، مع الأخذ في الاعتبار ضمان سلامة وأمان موظفي الشركة أيضاً، خلال تلك الأوقات الصعبة.
وأكد اللمكي أن «تبريد» مستمرة في خططها للتوسع ودراسة الفرص الاستثمارية بالعديد من الأسواق الواعدة، مع وجود مرونة في التعامل مع التحديات الحالية، والتي تواجه العملاء، أو تؤثر على خطط المطورين، فيما يتعلق بالمشاريع الجديدة.
ولفت إلى أن الربع الأول شهد توقيع «تبريد» اتفاقية طويلة المدى مع مجموعة «إعمار» العقارية لتبريد منطقة وسط مدينة دبي، ولتزويد ما يصل إلى 235 ألف طن تبريد إلى أبرز المشاريع والوجهات في إمارة دبي، موضحاً أن «تبريد» تدير حالياً 3 محطات تبريد بمنطقة وسط دبي، إضافة إلى محطة رابعة قيد الإنشاء، وفقاً لأعلى المواصفات الدولية.
وأظهرت النتائج المالية للأشهر الثلاث المنتهية في 31 مارس 0202، انخفاض الإيرادات بنسبة 1% مدفوعةً بسلاسل القيمة والأعمال التجارية، وارتفاع الهوامش الربحية بصورة طفيفة عن العام السابق عند نسبة 55%، وانخفاض تكاليف التمويل تباعاً لانخفاض الأسعار، وارتفاع المصاريف الإدارية والمصاريف الهامشية الأخرى، وفقاً لتوافر 10 ملايين درهم من المبالغ المستحقة، ونتيجة لتقليص التكاليف بسبب انتشار وباء كورونا، وارتفاع نسبة الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين بنسبة 5%، لتصل إلى 178.2 مليون درهم، فيما جاءت إيرادات المياه المبردة مماثلة لنتائج العام الماضي.
وأوضح اللمكي أن 50% من موظفي الشركة يعملون بنجاح، وفقاً لنظام المناوبة عند الحاجة، مع أخذ كافة التدابير الاحترازية لضمان سلامتهم، في خضم انتشار وباء كورونا.
وتوفر شركة تبريد حالياً، من خلال 83 محطة في مختلف أنحاء العالم، ما يفوق 1.338 طن تبريد يصل لعدد من أبرز المشاريع الكبيرة.
وعملت كفاءة العمليات التشغيلية لشركة تبريد، على الحد من انبعاث 1.23 مليون طن متري من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون إلى الغلاف الجوي، على مدار العام الماضي، وهو ما يعادل إزالة الانبعاثات الصادرة من 268 ألف مركبة.
من جانبه، قال خالد عبد الله القبيسي، رئيس مجلس إدارة شركة «تبريد»: «أظهرت النتائج المالية التي حققناها في الربع الأول من العام، المرونة التي تتمتع بها قدراتنا التشغيلية، مما يؤكد قدرتنا على الاستمرار في تقديم خدماتنا ذات الثقة العالية لجميع عملائنا، في الوقت الذي نتكاتف فيه معاً خلال تلك الأوقات العصيبة».
وأضاف: «تعمل كافة المنشآت التابعة لشركة تبريد بطاقة عمل تبلغ 100% لتقديم مستوى الخدمة المرجو، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي تضمن سلامة وصحة العاملين كافة».