عواصم (وكالات)

تراجع النفط إلى نحو 30 دولاراً للبرميل أمس، بعد أن أظهر تقرير زيادة أكبر من المتوقع في المخزونات الأميركية على آمال في تعافي الطلب في الوقت الذي تخفف فيه بعض الدول إجراءات العزل العام بسبب فيروس كورونا.
وفي مؤشر على تخمة المعروض قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أمس إن مخزونات الخام ونواتج التقطير في أميركا زادت فيما انخفضت مخزونات البنزين. وارتفعت مخزونات الخام 4.6 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في أول مايو إلى 532.2 مليون برميل. وقالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما زادت 2.1 مليون برميل الأسبوع الماضي.
على الصعيد نفسه، قال مصدران مطلعان إن إنتاج روسيا النفطي في الأيام الخمسة الأولى من مايو هبط إلى 8.75 مليون برميل يومياً بما يقترب من هدف إنتاجها البالغ 8.5 مليون برميل يومياً لشهري مايو ويونيو في إطار اتفاق عالمي لخفض إمدادات الخام.
 وبلغ إنتاج روسيا 9.5 مليون برميل يومياً في الفترة من الأول من مايو إلى الخامس منه، وهي المرة الأولى التي ينزل فيها إلى أقل من 10 ملايين برميل يومياً منذ أغسطس 2009.
 ورغم أن البيانات الأحدث، التي أظهرت إنتاج 1.296 مليون طن يومياً، هي فقط للأيام القليلة الأولى التي أعقبت بدء سريان الاتفاق في الأول من مايو، فإنها تظهر أن روسيا تلتزم بتعهداتها حتى الآن.
 وقال نائب وزير الطاقة الروسي بافيل سوروكين في مقابلة عبر الإنترنت إن منتجي النفط المحليين يسعون للوصول إلى الهدف بأسرع ما يمكن.