أعلن وزير المالية ريشي سوناك، الاثنين، أن نحو 6,3 مليون شخص تم تسجيلهم في البطالة الجزئية في المملكة المتحدة، ما يمكنهم من الاستفادة من تعويضات الطوارئ التي تقدمها الحكومة البريطانية لمواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد.

ويمثل العدد حوالي خُمس القوى العاملة في المملكة المتحدة، والتي تبلغ 34,4 مليون شخص تقريباً، وفقاً لأحدث الإحصاءات.

وتستفيد، بشكل إجمالي، 800 ألف شركة من هذا الإجراء لتجنب حالات التسريح بسبب توقف العمل في عدد من القطاعات نتيجة تدابير العزل لمكافحة وباء (كوفيد - 19).

وأشار الوزير إلى أن هذا المستوى «غير محمول» لكنه طمأن قائلاً إن هذه المساعدة المخصصة للمحافظة على العمل التي تدعم بنسبة 80 بالمئة الأجور التي لا تتجاوز 2500 جنيه شهرياً لغاية يونيو لن تتوقف «بين عشية وضحاها».

كما لفتت وزارة الخزانة البريطانية إلى أن 100 ألف شركة صغيرة ومتوسطة قد تقدمت بطلب للحصول على قرض طارئ بضمانة الدولة في اليوم الأول من هذا الإجراء.

وهو يسمح للشركات بالحصول على قرض يعادل 25 بالمئة من حجم مبيعاتها لحد 50 ألف جنيه إسترليني لمساعدتها على التأقلم مع الانكماش في النشاط بسبب العزل.

وتبين هذه الأرقام حجم الأزمة الاقتصادية في المملكة المتحدة، حيث الطيران والمطاعم والسياحة والمعارض والمؤتمرات، هم من أكثر القطاعات تضرراً.

وأعلنت كل من شركة ريان إير ورولز رويس والخطوط الجوية البريطانية عن خطط لإلغاء 25 ألف وظيفة.