لندن (رويترز) 

ارتفع الدولار مقابل معظم العملات أمس مع تراجع أسعار النفط، وسط مخاوف من تجدد الخلاف التجاري بين الولايات المتحدة والصين، بسبب فيروس كورونا هذه المرة.
 وحمل الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو مسؤولية الجائحة على الصين.
 وفي أحدث التعاملات، نزل اليورو 0.4% إلى 1.0932 دولار. وفقد الجنيه الاسترليني 0.4 % ليسجل 1.2442 دولار.
 وارتفع الدولار أمام العملات الاسكندنافية المنكشفة على مخاطر التجارة العالمية. ونزلت الكرونة السويدية 0.6% إلى 9.8995 مقابل الدولار وفقدت الكرونة النرويجية 0.8% لتسجل 10.3975 للدولار.
 لكن أكبر حركة في أسواق العملة كانت لليوان الصيني الذي انخفض لأقل مستوى في ستة أسابيع عند 7.15 مقابل الدولار في الأسواق الخارجية ثم استقر في أحدت سعر له عند 7.13.
 وكانت العملة اليابانية، وهي الملاذ الآمن الأهم، العملة الوحيدة الرئيسة التي ارتفعت أمام الدولار وسجلت زيادة 0.2% إلى 106.71 ين للدولار.
من جهة أخرى، أدى تراجع أسعار النفط إلى تقليص مكاسب الأسبوع الماضي، جراء قلق من استمرار تخمة المعروض وسط انخفاض للطلب في حين قد يكبح التوتر التجاري بين الولايات المتحدة والصين التعافي الاقتصادي مع بدء تخفيف إجراءات احتواء فيروس كورونا. وفي وقت سابق من الجلسة، هبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي إلى 18.10 دولار. وبحلول الساعة 0658 بتوقيت جرينتش، نزل السعر 1.01 دولار بما يعادل 5.1 % إلى 18.77 دولار للبرميل. وكان الخام ارتفع 17 بالمئة في الأسبوع الماضي.
 وانخفضت عقود خام برنت 10 سنتات أو 0.4 % إلى 25.50 دولار للبرميل. كان برنت ارتفع الأسبوع الماضي نحو 23 % بعد أن تكبد خسائر على مدار ثلاثة أسابيع متتالية.  وقال مايكل مكارثي كبير استراتيجيي السوق في سي.إم.سي ماركتس «مع تبدد التفاؤل حيال توقعات النمو العالمية يتخلى النفط عن مكاسب (الأسبوع الماضي) وتسهم في ذلك قوة الدولار الأميركي، ولاقت الأسواق دعماً في حين من المقرر أن يبدأ منتجو النفط خفض الإنتاج في أول مايو».