دبي(الاتحاد)

وافقت الدول الأعضاء في المكتب الدولي للمعارض على توصية اللجنة التنفيذية للمكتب بتأجيل «إكسبو 2020 دبي» لمدة عام، ليقام رسمياً خلال الفترة من 1 أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022، بعد أن صوتت أغلبية الثلثين لصالح التأجيل قبل انتهاء موعد التصويت المحدد في 29 مايو الجاري.
ومع الحصول على الغالبية المطلوبة لتغيير مواعيد أي «إكسبو» دولي (حسب المادة رقم 28 من اتفاقية باريس لعام 1928)، يستعد «إكسبو 2020 دبي» في موعده الجديد ليساهم في تشكيل ملامح عالم ما بعد جائحة «كوفيد-19» وخلق مستقبل أفضل للجميع، وستسمح فترة التأجيل هذه لجميع المشاركين بتجاوز أثر كوفيد-19، وستُمكّن الحدث الدولي من التركيز على الرغبة المشتركة في رسم ملامح فكر جديد لوضع حلول لبعض أهم تحديات عصرنا.
وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لـ«إكسبو 2020 دبي» «نرحب بقرار الدول أعضاء المكتب الدولي للمعارض المؤيد لتأجيل إكسبو 2020 دبي لمدة عام، ونشكرهم على التزامهم المستمر بالإسهام في إكسبو الدولي في دبي، والذي سيؤدي دوراً محورياًً في تشكيل ملامح عالمنا بعد انحسار الجائحة، عندما نكون في أمسّ  الحاجة لذلك».
وأضاف سموه «على مدار 50 عاماً، عملنا دائماً على بناء جسور التواصل والعلاقات والشراكات مع العالم، انطلاقاً من إيماننا بالتعاون الصادق لحماية المستقبل للجميع. وهذا التصويت السريع من الأغلبية دليل صادق على متانة شراكاتنا الدولية، وتجسيد للدور الإيجابي الذي تؤديه دولة الإمارات العربية المتحدة مع دول العالم».
وأكد سموه أن «مصادقة المجتمع الدولي على عرض دبي وتأكيده لثقته في قدرتها على تحقيق الإنجاز إنما يعززان التزامنا بالارتقاء بهذا الإنجاز إلى مستوى الطموحات، باستضافة حدث دولي يبهر العالم ويلهمه في الوقت المناسب».
وفي ظل استحالة عقد الجمعية العمومية للمكتب الدولي للمعارض بسبب القيود التي فرضتها جائحة كوفيد-19، فقد صوتت الدول الأعضاء عن بُعد على توصية اللجنة التنفيذية للمكتب الدولي للمعارض بالتأجيل، وفقاً لما اقترحته حكومة دولة الإمارات في بداية أبريل، وما أوصت به اللجنة التنفيذية للمكتب الدولي للمعارض في 21 أبريل. وبينما يظل التصويت مفتوحاً حتى 29 مايو، فقد تحقق ما يزيد على أغلبية الثلثين خلال أسبوع من بدء التصويت في 24 أبريل.
وقال ديميتري كريكنتزس، أمين عام المكتب الدولي للمعارض «أُحيّي الاستجابة السريعة من الدول أعضاء المكتب الدولي للمعارض. إن دعمهم تأجيل إكسبو 2020 دبي، الذي ستتم الموافقة عليه رسمياً في 29 مايو، هو تجديد للتأكيد على التضامن وإبراز للرغبة المشتركة في العمل معاً لبناء مستقبل أفضل». وأضاف كريكنتزس «بهذا التأييد لتأجيل إكسبو 2020 دبي لمدة عام، تعطي الدول الأعضاء العالمَ الفرصة للالتقاء في 2021، عندما يكون بوسعنا معاً معالجة التحديات التي تواجه الإنسانية والاحتفاء بالوحدة والتضامن اللذين يجعلانا أكثر قوة. وتحت شعار تواصل العقول وصنع المستقبل، سيكون إكسبو 2020 دبي محفلاً فريداًً للعالم، حيث سيستطيع الجميع خلاله تبادل المعرفة بشأن ما تعلموه من دروس وما توصلوا إليه من حلول وأفكار من أجل غد أفضل». 
وسيحتفظ إكسبو 2020 دبي باسمه، وسيظل ملتزماً باستضافة حدث دولي استثنائي يحتفي بالإنسانية وإبداعاتها وثقافاتها وابتكاراتها، بما في ذلك ما تحقق من تقدم تقني كبير في مجالات الدواء والعلوم.
وسيكون إكسبو 2020 دبي أول إكسبو دولي يقام في الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وأكبر حدث على الإطلاق يقام في العالم العربي، بمشاركة 192 بلداً وعدد من الشركات والمنظمات المتعددة الأطراف والمؤسسات التعليمية.