واشنطن (د ب أ) 

أعلنت منظمة «آيكان» الدولية غير الهادفة للربح، والمسؤولة عن إدارة أسماء نطاقات ومواقع الإنترنت على مستوى العالم، رفضها بيع أو نقل حقوق الاستغلال لاسم النطاق «دوت أورج» إلى شركة استثمار خاصة.
يذكر أن منظمة «إنترنت سوسايتي» غير الهادفة للربح، والتي تأسست منذ 27 عاماً، بهدف إضافة تحسينات إلى بيئة الإنترنت، مثل تحسين عوامل حماية الخصوصية وأمن المعلومات، تدير منذ سنوات قطاعاً تحت اسم «بابليك إنترست ريجستري» (سجل المصلحة العامة) أو «بي.آي.آر» الذي يبيع حقوق استخدام اسم النطاق «دوت أورج». 
وفي نوفمبر الماضي، أعلنت شركة الاستثمار المالي «إيثوس كابيتال» موافقتها على شراء «بي.آي.آر»، ومعه حق استغلال اسم النطاق «دوت أورج»، مقابل 1.13 مليار دولار. وأشار موقع «سي نت دوت كوم»، المختص في موضوعات التكنولوجيا، إلى أن هذه الصفقة أثارت انتقادات واسعة بسبب المخاوف من ألا تلتزم شركة الاستثمار الخاصة بنفس دوافع المصلحة العامة في إدارة اسم النطاق، كما كان الحال مع منظمة «إنترنت سوسايتي». 
وأعرب تيم بيرنرز مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية الصفقة، وقال إنها «مهزلة»، في حين وصف مجلس إدارة منظمة «آيكان» عرقلة إتمام هذه الصفقة، بأنها «الشيء الوحيد الصواب الذي يمكن عمله».
وقال مجلس آيكان في بيان: إنه وجد أن منع إتمام الصفقة هو أفضل خيار للمصلحة العامة، في ظل عوامل عديدة تجعل نقل ثاني أكبر اسم نطاق إنترنت في العالم، إلى شركة خاصة أمر غير مقبول، ويثير الغموض حول مستقبله.
ومن أهم أسباب الرفض، القلق من أن تجعل شركة «إيثوس كابيتال» مصالح مساهميها أهم من حماية مجتمع «دوت أورج» ككل، كما أن منظمة آيكان تعارض ربط أسماء النطاقات بأي شركات أو مؤسسات هادفة للربح، خاصة أن اسم دوت أورج ظل على مدى 20 عاماً مرتبطاً بمؤسسة غير هادفة للربح، من ناحيتها وصفت «إيثوس» قرار «آيكان»، بأنه «سابقة خطيرة» ستعوق الابتكار، وتمنع الاستثمارات المستقبلية في صناعة أسماء النطاقات.