بروكسل (د ب أ) 

أعربت مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون المنافسة عن مخاوفها من تزايد اختلالات التوازن في المنافسة داخل الاتحاد الأوروبي بسبب تقديم بعض الدول الأعضاء مساعدات أكثر للأوساط الاقتصادية المحلية من باقي نظيراتها في ظل أزمة جائحة كورونا.
وقالت مارجريت فيستاجر في تصريحات لمجلة «دير شبيجل» المقرر صدورها اليوم السبت: «هذا الاختلال يهدد في الواقع بأن يصبح أكثر تطرفا». تجدر الإشارة إلى أن ألمانيا، على سبيل المثال، لديها مجال أوسع في دعم اقتصادها بفضل فوائض الموازنات مقارنة بالدول التي تعاني من ديون مرتفعة مثل إيطاليا. وعن مساهمات الدولة في الشركات، مثلما تخطط الحكومة الألمانية، عبر صندوق الاستقرار الاقتصادي «دبليو إس إف»، قالت فيستاجر: «التداعيات على تكافؤ الفرص في السوق الداخلية ستكون بالغة»، مضيفة أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي التأكيد على «انسحاب الدولة فعليا من الشركات عندما تتحسن الأوضاع»، مؤكدة أنه يُجرى التحقق من ذلك بالفعل.
تجدر الإشارة إلى أن موافقة المفوضية الأوروبية على صندوق «دابليو إس إف» لم تُصدر بعد.
وحذرت من استحواذ منافسين أجانب على شركات أوروبية مأزومة، موضحة أن هؤلاء المنافسين قد يستغلون الأزمة في أوروبا للاستحواذ على هذه الشركات.