بكين (رويترز)

زادت حجوزات الطيران 15 مرة، بعد أن خففت بكين قواعد الحجر الصحي، ما يعزز الآمال في أن إطلاق الطلب قبيل عطلة رئيسة، سيبعث الحياة في قطاع السياحة والسفر الصيني المتضرر.
وكانت العاصمة الصينية بكين تعيش، حتى الأربعاء، في ظل بعض من أكثر إجراءات الحماية من فيروس كورونا صرامة في البلاد، بما في ذلك فرض الحجر الصحي الإجباري لمدة 14 يوماً على أي شخص يصل إلى المدينة.
وأُلغي ذلك، اعتباراً من أمس الخميس، على القادمين من مناطق منخفضة الخطورة داخل الصين، قبيل عطلة عيد العمال التي تستمر خمسة أيام، بدءاً من يوم الجمعة.
وقالت تشينغ ليجون (27 عاماً) التي تعمل في بكين: «حدث ذلك أخيراً، أسرعت بحجز تذكرتين إلى تشنغدو... كنت أرغب دائماً في مشاهدة الباندا».
وتشنغدو عاصمة إقليم سيشوان في جنوب غرب الصين، حيث تعيش حيوانات الباندا.
وعطلة عيد العمال هي الأولى التي تشهدها الصين منذ تخفيف القيود، وتعطي لمحة لما سيكون عليه حال السفر بعد انتهاء الجائحة.
وبلغت رحلات الطيران في الصين 42 بالمئة من مستواها قبل التفشي.
وتظهر بيانات موقع الحجز الإلكتروني كونار دوت كوم، أن حجوزات تذاكر الطيران للخروج من بكين زادت 15 مرة في أول نصف ساعة، بعد إعلان رفع القيود أول أمس الأربعاء. وزادت عمليات البحث على مواقع السفر على الإنترنت، بما في ذلك عن الفنادق، إلى أربعة أمثالها، وفقاً للموقع.
وارتفعت الأسعار أيضاً، فقد دفعت تشينغ 480 يواناً (68 دولاراً) مقابل تذكرتها أمس، لكن السعر زاد إلى 1090 يواناً أمس؛ أي أكثر من مثليه.