أكدت الحكومة اليابانية أنها مازالت ملتزمة بالحذر في التعامل مع تفشي فيروس كورونا، وذلك على الرغم من انخفاض أعداد حالات الإصابة في العاصمة.
ويشار إلى أنه منذ أمس الثلاثاء مر ثلاثة أسابيع منذ أن أعلنت الحكومة اليابانية فرض حالة الطوارئ في أنحاء البلاد .

واقترح رئيس وزراء اليابان، شينزو آبي اليوم الأربعاء تأجيل العام الدراسي من إبريل إلى سبتمبر، حيث أجبر تفشي فيروس كورونا المستجد اليابان على إغلاق المدارس، طبقا لما ذكرته وكالة "كيودو" اليابانية اليوم الأربعاء.

وتابع آبي أنه نظرا لأن اليابان تشهد تغييرات بهذا الحجم، "أود دراسة خيارات مختلفة" في إشارة إلى بدء العام الدراسي في سبتمبر المقبل.

وفي حديثه أمام مجلس النواب، اعترف أيضا أن التغيير سيؤثر بشكل كبير ليس فقط على الأطفال وأسرهم لكن على المجتمع ككل.

وسجلت طوكيو حالات إصابة بالفيروس أقل من 100 لمدة يومين على التوالي، حيث سجلت 72 حالة يوم الأحد و 39 حالة يوم الاثنين. الماضيين

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في اجتماع مع كبار المسؤولين من الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم أمس الأول الاثنين إنه يبدو أن وتيرة الاصابات تتراجع، ولكنه قال إنه مازال غير متفائل.

وأضاف أنه سوف يواصل مطالبة المواطنين بالامتناع عن السفر غير الضروري.
وتطالب الحكومة المواطنين بالمساعدة في تحقيق هدفها بخفض التواصل البشري بنسبة 80% في محاولة لاحتواء تفشي الفيروس.