حاتم فاروق (أبوظبي)

ربحت القيمة السوقية للأسهم المحلية المدرجة بالأسواق المالية المحلية، بنهاية جلسة أمس، نحو 5.7 مليار درهم، منها 5 مليارات مكاسب أسهم سوق أبوظبي، لتصل مكاسب أسهم الشركات المدرجة، خلال ثلاث جلسات، إلى 32 مليار درهم، نتيجة سيطرة نزعة الشراء على تعاملات المستثمرين، وذلك بدعم من موجة تفاؤل تسيطر على نفسيات المستثمرين.
ونجحت مؤشرات الأسواق المالية المحلية، في مواصلة مسيرتها الصاعدة، خلال جلسة تعاملات أمس، متأثرة بعمليات شراء طالت الأسهم القيادية المدرجة بقطاعي العقار والبنوك، خلال اللحظات الأخيرة من عمر الجلسة، بالتزامن مع انطلاق موسم الإفصاحات الفصلية للشركات المدرجة، وبلوغ الأسعار مستويات سعرية مغرية للشراء.
وقاد سهم «أبوظبي الأول» مؤشر سوق أبوظبي للارتفاع، بالتزامن مع تصاعد وتيرة الشراء من قبل المؤسسات والمحافظ المحلية، على سهم «الدار العقارية»، فيما صعد مؤشر سوق دبي المالي، بالتزامن مع دخول سيولة جديدة، طالت عدداً من الأسهم القيادية والمنتقاة، ومنها سهما «إعمار» و«دبي الإسلامي».
وسادت أوساط المستثمرين حالة من التفاؤل، بعودة التعافي للأسواق المالية المحلية، بعدما تركزت تعاملات المؤسسات والمحافظ المحلية على الأسهم الكبرى، فيما سجلت القيمة الإجمالية للتداولات، نحو 546.1 مليون درهم، حيث تم التعامل على أكثر من 536.4 مليون سهم، من خلال تنفيذ 10750 صفقة، بعدما تم التعامل على أسهم 57 شركة مدرجة.
ونجح مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، خلال الجلسة، في التماسك أمام عمليات جني الأرباح، التي تعرضت لها الأسهم الكبرى خلال التعاملات الصباحية، ليغلق مع نهاية الجلسة بالمنطقة الخضراء، نتيجة عمليات شراء طالت سهمي «أبوظبي الأول» و«الدار العقارية».
وارتد مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية صاعداً بنسبة 1.21%، عند مستوى 4220 نقطة، بعدما تم التعامل على 78.1 مليون سهم، بقيمة بلغت 178.6 مليون درهم، من خلال تنفيذ 3388 صفقة، بعدما تم التعامل على أسهم 24 شركة مدرجة.
كما ارتفع مؤشر سوق دبي المالي، نتيجة عمليات شراء طالت عدداً من الأسهم القيادية، وفي مقدمتها سهما «إعمار» و«دبي الإسلامي»، ليغلق بالمنطقة الخضراء، بارتفاع بلغ 0.58% عند مستوى 1997 نقطة، بعدما تم التعامل على 367.5 مليون سهم، بقيمة بلغت 458.3 مليون درهم، من خلال تنفيذ 7362 صفقة، بعدما تم التعامل على أسهم 33 شركة مدرجة.
وأطلق سوق دبي المالي أمس، شركة «دبي للمقاصة» وشركة «دبي للإيداع» رسمياً كشركتين مستقلتين لخدمات ما بعد التداول، حيث تعتمد الشركتان الرائدتان على الأطر التنظيمية عالمية المستوى، الصادرة عن هيئة الأوراق المالية والسلع، علاوة على البنية التقنية المتطورة، التي أتاحها التحول الناجح إلى منصة التقاص المركزي المتكامل من شركة ناسداك العالمية، ابتداء من 15 مارس 2020.
وفي سوق أبوظبي، تصدر سهم «الدار العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، بعدما تم التعامل على أكثر من 20.1 مليون سهم، بقيمة بلغت 35.3 مليون درهم، مرتفعاً عند سعر 1.81 درهم، رابحاً 8 فلوس عن الإغلاق السابق، فيما تصدر سهم «أبوظبي الأول» قائمة الأسهم النشطة المؤثرة في ارتفاع المؤشر العام للسوق، مسجلاً 27.9 مليون درهم، ليغلق على ارتفاع عند سعر 11.38 درهم، رابحاً 18 فلساً عن الإغلاق السابق.
وفي دبي، جاء سهم «الاتحاد العقارية» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، بنحو 95.4 مليون سهم، بقيمة 30.3 مليون درهم، ليغلق مرتفعاً 2.28% عند سعر 0.314 درهم للسهم، فيما حل سهم «إعمار» في مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة مسجلاً 72.8 مليون درهم، بعدما تم التعامل على 27.1 مليون سهم، لينهي الجلسة على ارتفاع بنسبة 2.26% عند سعر 2.71 درهم للسهم، رابحاً 6 فلوس عن الإغلاق السابق.

توعية
 المبادرة بتسجيل رقم حسابك المصرفي لدى شركة الوساطة والسوق المالي، يمكّنك من استلام كافة توزيعات الأرباح بسهولة، ويضمن حقوق المساهمين الذين لم يقوموا باستلام التوزيعات الخاصة بهم.
هيئة الأوراق المالية والسلع