حاتم فاروق (أبوظبي)

واصل مؤشر سوق دبي المالي مسيرته الصاعدة للجلسة الثالثة على التوالي، لينهي جلسة تعاملات أمس على ارتفاع نتيجة استمرار النزعة الشرائية التي استهدفت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة، فيما رضخ مؤشر سوق أبوظبي لعمليات جني أرباح طالت سهم «أبوظبي الأول»، بالتزامن مع تراجع أسعار النفط بالأسواق العالمية.
وتعرض سهم «أبوظبي الأول» لعمليات جني أرباح قادت مؤشر سوق أبوظبي لتراجع طفيف، بالتزامن مع تصاعد وتيرة الشراء من قبل المؤسسات والمحافظ المحلية، علي سهم«الدار العقارية»، فيما صعد مؤشر سوق دبي المالي، بالتزامن مع دخول سيولة جديدة طالت عدداً من الأسهم القيادية والمنتقاة، ومنها سهما «إعمار» و«دبي الإسلامي». وسادت أوساط المستثمرين حالة من التفاؤل بعودة التعافي للأسواق المالية المحلية، بعدما تركزت تعاملات المؤسسات والمحافظ المحلية على الأسهم الكبرى، فيما سجلت القيمة الإجمالية للتداولات، نحو 533.3 مليون درهم، حيث تم التعامل على أكثر من 479.8 مليون سهم، من خلال تنفيذ 9369 صفقة، بعدما تم التعامل على أسهم 63 شركة مدرجة.
ونجح مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، خلال الجلسة، في التماسك أمام عمليات جني الأرباح، ليغلق مع نهاية الجلسة بالمنطقة الحمراء بنسبة تراجع طفيفة بلغت 0.28%، عند مستوى 4170 نقطة، بعدما تم التعامل على 83.9 مليون سهم، بقيمة بلغت 170.9 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2465 صفقة، بعدما تم التعامل على أسهم 27 شركة مدرجة. وارتفع مؤشر سوق دبي المالي، نتيجة عمليات شراء طالت عدداً من الأسهم القيادية، وفي مقدمتها سهما «إعمار» و«دبي الإسلامي»، ليغلق بالمنطقة الخضراء، بارتفاع بلغ 1.5% عند مستوى 1986 نقطة، بعدما تم التعامل على 395.9 مليون سهم، بقيمة بلغت 362.4 مليون درهم، من خلال تنفيذ 6904 صفقة، بعدما تم التعامل على أسهم 35 شركة مدرجة. وأعلن سوق دبي المالي، مؤخراً أنه يعمل على إدراج أدوات استثمارية جديدة، وتنويع فئات الأصول لديه، مؤكداً أن الأدوات الاستثمارية الجديدة التي يعتزم إدراجها هي صناديق الاستثمار العقاري وصناديق المؤشرات المتداولة والعقود المستقبلية والمشتقات.
وفي سوق أبوظبي، تصدر سهم «الدار العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، بعدما تم التعامل على أكثر من 27.4 مليون سهم، بقيمة بلغت 37.7 مليون درهم، مرتفعاً عند سعر 1.73 درهم، رابحاً فلس واحد عن الإغلاق السابق، فيما تصدر سهم «أبوظبي الأول» قائمة الأسهم النشطة المؤثرة في تراجع المؤشر العام للسوق، مسجلاً 17.9 مليون درهم، ليغلق على تراجع عند سعر 11.2 درهم، خاسراً 4 فلوس عن الإغلاق السابق.
وفي دبي، جاء سهم «جي إف إتش» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، بنحو 88.8 مليون سهم، بقيمة 51.1 مليون درهم، ليغلق مرتفعا 7.07% عند سعر 0.590 درهم للسهم، فيما حل سهم «إعمار» في مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة مسجلاً 72.8 مليون درهم، بعدما تم التعامل على 27.6 مليون سهم، لينهي الجلسة على ارتفاع بنسبة 1.92% عند سعر 2.65 درهم للسهم، رابحاً 5 فلوس عن الإغلاق السابق.

توعية
إتاحة الفرصة لمناقشة مجلس الإدارة في أداء الشركة وخطتها للفترة القادمة حق من حقوقك في الجمعية العمومية للشركة، فاحرص دائماً على المشاركة الفعالة والأدلاء بتصويتك على جميع القرارات. 

هيئة الأوراق المالية والسلع