وقّع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، خطة مساعدة اقتصادية جديدة تقدّر قيمتها بنحو 500 مليار دولار بهدف دعم الاقتصاد الذي تضرر بشدة جراء القيود المفروضة لمواجهة تفشي وباء كوفيد-19.
وقال ترامب، أثناء توقيعه النص في المكتب البيضاوي في البيت الابيض غداة إقراره من قبل الكونجرس، "إنّه خبر جيد للشركات الصغيرة وخبر جيد للعمّال".
وهذه الخطة الجديدة، البالغة قيمتها 483 مليار دولار، هدفها دعم الشركات لكن أيضا المستشفيات الأميركية.
وتخصص الخطة 320 مليار دولار للشركات الصغيرة والمتوسطة و60 مليار دولار من القروض الموجهة لقطاعات أخرى منكوبة مثل الزراعة، و75 مليار دولار مساعدة للمستشفيات و25 مليارا لتعزيز الكشف عن الفيروس.

وبتوقيع هذه الخطة الجديدة، يرتفع الإنفاق الكلي لمواجهة الأزمة في الولايات المتحدة إلى مبلغ غير مسبوق يقرب من ثلاثة تريليونات دولار.
من جهة أخرى، أعلن الرئيس الأميركي أنه كان يتحدث "بسخرية" للصحافيين عن إمكانية حقن الجسم بمواد معقمة لمحاربة فيروس كورونا المستجد، بعدما أثارت تصريحاته استغرابا واسعا.
وقال ترامب، ردا على سؤال، "كنت أطرح سؤالا على الصحافيين بطريقة ساخرة".
وكان البيت الأبيض أوضح، في وقت سابق اليوم الجمعة، أن تصريحات الرئيس أخرجت من سياقها.
كان مجلس النواب الأميركي قد أقر بأغلبية كبيرة مشروع القانون الذي يقضي بتخصيص تمويل المستشفيات والشركات الصغيرة المتضررة من جائحة كورونا.
وقبله، كان مجلس الشيوخ قد وافق على مشروع القانون بالإجماع يوم الثلاثاء. وأقره مجلس النواب أمس الخميس بموافقة 388 عضوا ومعارضة خمسة، في أول اجتماع للمجلس منذ أسابيع بسبب وباء كورونا.