لندن (رويترز) 

واصلت العقود الآجلة للنفط خسائرها الحادة أمس وانهار الخام الأميركي بأكثر من 306% إلى - 37.63 دولار للبرميل، وهو أدنى مستوى في التاريخ، نتيجة للمخاوف من امتلاء خزانات الخام بالولايات المتحدة  قريباً. بينما تتأهب الشركات للإعلان عن أسوأ نتائج فصلية منذ الأزمة المالية. 
وللمرة الأولى على الإطلاق، اضطر البائعون أن يدفعوا للمشترين لأخذ عقود آجلة للنفط.
ونزل برنت 1.12 دولار بما يعادل 4% إلى 26.96 دولار للبرميل بحلول الساعة 10.08 بتوقيت جرينتش. ونزل الخام في عقد يونيو الأنشط 2.18 دولار أو 8.7 % إلى 22.85 دولار للبرميل.
  وتتزايد كميات الخام المخزونة في الولايات المتحدة لاسيما في كاشينج حيث نقطة التسليم لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي في أوكلاهوما مع تقليص المصافي الأنشطة في مواجهة طلب ضعيف. وقال بيورنار تونهاوجن مدير أسواق النفط في ريستاد، «مع استمرار الإنتاج من دون تأثر يذكر، تمتلئ الخزانات يوماً يعد يوم. يستهلك العالم كميات أقل من النفط ويستشعر المنتجون تأثير ذلك على الأسعار».  ويقدر حجم مخزونات النفط العائمة على متن الناقلات عند مستوى قياسي مرتفع يبلغ 160 مليون برميل.  والمعنويات في بقية الأسواق يسودها الحذر مع بدء موسم إعلان نتائج الربع الأول من السنة. ويتوقع المحللون أن تعلن الشركات المدرجة على المؤشر ستوكس 600 الأوروبي تراجع أرباحها 22 %، في أكبر هبوط منذ الأزمة المالية العالمية في 2008.