يوسف العربي (دبي)

ضمن مبادرتها «التوعية وبناء القدرات»، أوضحت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، طريقة تأمين الاجتماعات عن بُعد عبر برنامج «زووم» للاجتماعات المرئية.
وأشارت إلى أهمية التأكد من تحميل الإصدار المحدث من البرنامج، فضلاً عن إضافة زر الأمان الذي يوفر العديد من الخيارات، مثل قفل الاجتماع، بحيث لا يمكن لأشخاص إضافيين الدخول، وتفعيل غرفة الانتظار التي تمكن المستخدم من منح التصريح لكل شخص قبل أن يتمكن من المشاركة في الاجتماع.
وضمن خصائص الأمان، تتوافر خاصية منع الحضور من مشاركة شاشتهم، وإيقاف خاصية الرسائل النصية، ومنع المشاركين من تغيير أسمائهم، وكذلك إخراج أي مشارك في الاجتماع.
ولفتت إلى أنه يمكن تطبيق خصائص الأمان على كل مشارك بمفرده، من خلال الضغط على زر المشاركين، ومن ثم تحديد اسم الشخص، ثم إخراجه أو إعادته إلى غرفة الانتظار.
ورداً على أسئلة «الاتحاد»، قال عماد حفار، رئيس الخبراء التقنيين لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا لدى «كاسبرسكي»، إنه رغم مزايا الأمان التي التي تتيحها هذه التطبيقات، مثل التشفير الشامل للبيانات فإنه يجب على المستخدمين تجنّب مناقشة المعلومات الشخصية أو مشاركة الأسرار التجارية عبر هذه التطبيقات، بل إن هذه المنصات قد تكون آمنة للاستخدام إذا اتخذ المستخدمون الاحتياطات اللازمة لحماية بياناتهم.
ولفت حفار إلى أهمية حماية الحساب من خلال استخدام كلمة مرور قوية وفريدة من نوعها، كما يمكن للمستخدمين اتخاذ خطوة أخرى وحماية حساباتهم باستخدام ميزة المصادقة المزدوجة أو الثنائية.
 وحذر من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لمشاركة روابط الاجتماعات المغلقة مع عامة الجمهور وحماية كل اجتماع بكلمة مرور لمنع مشاركة غير المعنيين بالاجتماع.