مصطفى عبد العظيم (دبي)

رغم قيود السفر التي فرضتها العديد من دول العالم، ومنها دولة الإمارات العربية المتحدة، ضمن إجراءاتها الوقائية للحد من انتشار جائحة «كوفيد-19»، إلا أن الناقلات الوطنية أثبتت جدارة كبيرة في التعامل مع هذه الأوضاع الاستثنائية باحترافية عالية، من منظور مسؤوليتها المجتمعية محلياً وإقليمياً وعالمياً، فبادرت بالحصول على موافقات من الجهات المعنية، لتسير رحلات العودة للوطن للزوار والمقيمين في الدولة، وإجلاء المواطنين من البلدان التي تطير إليها مجاناً على رحلات العودة، بالإضافة إلى رحلات شحن البضائع والسلع، والاستفادة من رحلات الركاب في عمليات الشحن.
ومنذ أن بدأت الناقلات الوطنية الأربع: الاتحاد للطيران وطيران الإمارات والعربية للطيران وفلاي دبي، بالحصول على موافقات تشغيل رحلات الطيران إلى وجهات محددة، اعتباراً من السادس من شهر أبريل الجاري، ارتفع عدد الموافقات التي حصلت عليها الناقلات تدريجياً لنحو 39 وجهة لنقل الركاب، مع توقعات ارتفاعها خلال الأيام القليلة المقبل إلى نحو 65 وجهة، الأمر الذي يعكس الدور المحوري للناقلات الوطنية في هذه الأزمة، لتشكل من خلال عملياتها جسوراً جوية لتسهيل نقل البضائع والسلع بين الدول، وكذلك الأفراد من الزوار في دولة الإمارات الراغبين في العودة إلى بلدانهم، وعودة المواطنين المتواجدين في هذه البلدان إلى أرض الوطن مجاناً.

الاتحاد للطيران 
قامت الاتحاد للطيران، منذ الخامس والعشرين من شهر مارس الماضي، بتشغيل ما يصل إلى 500 رحلة شحن وركاب خاصة، وشمل ذلك رحلات ركاب وشحن بضائع في عنبر الطائرة إلى كل من أمستردام، وبوغوتا، وبروكسل، ودبلن، وفرانكفورت، وجاكرتا، ولندن هيثرو، ومانيلا، وملبورن، وباريس شارل ديغول، وسيئول إنتشيون، وسنغافورة، وطوكيو ناريتا، وواشنطن العاصمة، وزيوريخ، وستضاف إليها وجهات أخرى مقررة.
وأفادت الشركة، أنها قامت حتى تاريخ 16 أبريل الجاري، بإجلاء نحو 600 مواطن ومواطنة إماراتية والعودة بهم إلى أرض الوطن، مع مواصلة تسيير رحلات ركاب خاصة بوتيرة متزايدة، لإتاحة الفرصة للمسافرين العالقين للعودة إلى ديارهم، إضافة إلى نقل البضائع الضرورية في عنبر شحن الطائرة، مثل المواد سريعة التلف، والأدوية والمواد الطبية.
وأوضحت الشركة، أنها تخطط لتسيير رحلات ركاب منتظمة في إطار شبكة وجهات محدودة، اعتباراً من الأول من شهر مايو ولغاية 30 يونيو، بهدف العودة تدريجياً لاستئناف رحلاتها المنتظمة بالكامل في حال تحسن الأوضاع العالمية، وذلك رهناً برفع القيود المفروضة من قبل الجهات الحكومية في الإمارات العربية المتحدة على سفر الركاب، وأفادت الشركة أن الاتحاد للشحن تُشغل في الوقت الحالي، ما يصل إلى 100 رحلة مع العودة أسبوعياً إلى 32 وجهة في خمس قارات.
وإلى جانب رحلات الشحن المنتظمة، تُسيّر الاتحاد للشحن رحلات شحن خاصة، ورحلات لأغراض إنسانية إلى كل من أديس أبابا، وأمستردام، وبكين، وبوغوتا، وبوخارست، وكوبنهاغن، وشيناي، وكوتشين، ودبلن، وفرانكفورت، وجدّة، وجوهانسبرغ، وكراتشي، والخرطوم، وكييف، وميلانو، وباريس، وروما، وشنغهاي، وتبليسي، ووهان، وزغرب، وتعتزم إدخال رحلات شحن خاصة إضافية في الأسابيع المقبلة.

طيران الإمارات 
أما طيران الإمارات، فارتفع عدد رحلات طيران الركاب التي حصلت الناقلة على موافقات على تشغيلها في تواريخ محددة، لنقل المسافرين إلى الخارج، من الإمارات إلى بعض الوجهات إلى 9 وجهات في الوقت الحالي، يتم انطلاقها من المبنى رقم 3 في مطار دبي إلى: لندن هيثرو، وفرانكفورت، ومانيلا، والجزائر، وتايبيه، وشيكاغو، وتونس، وجاكارتا، وكابول، إلى 3 وجهات شغلت إليها رحلات لفترة محدودة، شملت زيوريخ وبروكسل وباريس، ليصل مجموع الوجهات منذ استئناف التشغيل المحدود إلى 11 وجهة.
وتطبق طيران الإمارات برنامجاً معدلاً للخدمة على هذه الرحلات، للالتزام بقواعد الصحة والسلامة، فلن يتوفر على الطائرات أي مطبوعات.
وبينما سيستمر تقديم الأطعمة والمشروبات للركاب، فسوف تحرص طيران الإمارات على تجنب التلامس بين أفراد الأطقم والركاب أثناء الخدمة، وذلك من خلال إجراءات معدلة لتعبئة وتغليف الوجبات وتقديم المشروبات في عبواتها الأصلية.
وعلى صعيد رحلات الشحن، تشغل الإمارات للشحن الجوي حالياً رحلات إلى 51 وجهة حول العالم، وتخدم حالياً 19 وجهة منها بطائرات الشحن البوينج 777F، التي توفر طاقة تزيد على 100 طن في كل رحلة، و38 وجهة بطائرات الركاب البوينج 777- التي تصل طاقتها إلى 50 طناً، الأمر الذي يؤكد التزام الناقلة بتسهيل نقل المنتجات الغذائية والإمدادات الطبية والسلع الأساسية الأخرى إلى الأسواق العالمية في ظل تفشي وباء «كوفيد-19»، بعد أن اتخذت سلسلة من التدابير، بما في ذلك زيادة أعداد رحلات الشحن لربط مزيد من الوجهات العالمية.

العربية للطيران
أما العربية للطيران، فقد أعلنت عن إطلاق مجموعة رحلات خاصة جديدة للمسافرين الراغبين بالعودة إلى أوطانهم، ورحلات الشحن الجوي إلى عدد من الوجهات، انطلاقاً من مطار الشارقة الدولي. وتسير العربية للطيران، خلال الشهر الجاري، مجموعة من الرحلات الخاصة، ورحلات الشحن الجوي، تصل إلى 20 وجهة تقريباً، منتشرة في عدد من دول مجلس التعاون الخليجي والهند وأوروبا الشرقية وأفريقيا وغيرها. وتشمل قائمة وجهات رحلات الذهاب فقط الخاصة، ورحلات الشحن الجوي خلال شهر أبريل، كلاً من أفغانستان وإيران وسلطنة عمان والكويت والبحرين والسودان ومصر والهند ونيبال. وأكدت الناقلة، التزامها بالاستجابة لطلبات تسيير الرحلات الخاصة للمسافرين الراغبين بالعودة إلى أوطانهم، ورحلات عودة المواطنين الإماراتيين إلى وطنهم، بالإضافة إلى رحلات الشحن الجوي، وتواصل التنسيق عن كثب مع السلطات المحلية في هذا الخصوص.