أظهر استطلاع، اليوم الاثنين، أن من المتوقع أن يبلغ متوسط أسعار الذهب 1639 دولاراً للأوقية (الأونصة) في 2020، و1655 دولاراً في 2021 لتبقى دون مستوياتها المرتفعة التي سجلتها مؤخراً، بفعل قوة الدولار وضعف استهلاك التجزئة، وهو ما سيغطي على زيادة في الطلب من المستثمرين الذين يلتمسون الأمان في المعدن الأصفر.
وقفزت أسعار الذهب في المعاملات الفورية بأكثر من 10 في المائة منذ بداية العام لتصل إلى أعلى مستوى لها في حوالي سبعة أعوام ونصف العام عند 1746.50 دولار للأوقية في الرابع عشر من أبريل وسط تقلبات حادة في الأسواق العالمية أثارتها جائحة فيروس كورونا، ومع إطلاق بنوك مركزية حول العالم موجة من التحفيز النقدي.
وتوقعات 37 محللاً ومتعاملاً شملهم الاستطلاع الذي أجري هذا الشهر، مرتفعة بشكل حاد عن استطلاع مماثل أجري في يناير، وأشار إلى متوسط لأسعار المعدن النفيس عند 1546 دولاراً للأوقية هذا العام و1600 دولار في 2021، لكنها ما زالت تشير إلى أن الصعود الحاد الذي سجله الذهب مؤخراً سيتعثر.
ولا يستبعد بعض المحللين تكرار الاتجاه الصعودي الحاد لأسعار الذهب الذي حدث في أعقاب الأزمة المالية العالمية في 2008 عندما قفز المعدن الأصفر 1000 دولار للأوقية إلى مستوى قياسي بلغ 1920.30 دولار في 2011.