استدعت وزارة الاقتصاد، بالتعاون مع الوكلاء، نحو 87601 مركبة من أسواق الدولة، خلال الربع الأول من العام الجاري، عبر17 عملية استدعاء، توزعت بين 16 حالة من أجل السلامة، وواحدة لإجراء الخدمة.
وتوزعت سلع الاستدعاء بين 35 مركبة و86 شاحنة إيسوزو، ونحو 87480 مركبة متنوعة شملت: نيسان بيك أب ولكزس وتويوتا وفولفو ومرسيدس ومازدا وهوندا وغيرها من المركبات، بحسب تقرير وزارة الاقتصاد الصادر أمس.
وأظهر التقرير أن استدعاء «لكزس وتويوتا» لموديلات ما بين 2013-2019، جاء في المركز الأول بقائمة كميات السلع المستردة بعدد 64796 مركبة، ويليه استدعاء نيسان بيك أب D22، موديل 2009-2012 بعدد 9039 مركبة، وفي المرتبة الثالثة جاء استدعاء أنواع من هوندا «أكورد، سيتي، سيفيك، ليجند، أوديسي» بعدد 5521 مركبة.
وقال الدكتور هاشم النعيمي، مدير إدارة المنافسة وحماية المستهلك بوزارة الاقتصاد، في تصريحات صحفية: إن عمليات الاستدعاء تهدف إلى حماية صحة وسلامة المستهلكين في الدولة، والحد من عمليات الغش والتضليل، وضمان حقوق المستهلك في الحماية من المنتجات التي يحتمل أن تعرضه لأي خطر، مؤكداً متابعة الوزارة لعمليات استرداد مختلف السلع، سواء الغذائية أو الاستهلاكية، بصورة يومية، عبر مواقع الإنترنت ووسائل الإعلام المختلفة.
وطالب النعيمي المستهلكين بالإبلاغ عن أي منتجات ضارة، سواء من خلال قيام الشركة الأم باستدعاء ذلك المنتج، أو وقوع أضرار مباشرة على المستهلك، لافتاً إلى أن وعي المستهلكين يلعب دوراً رئيساً في عمليات الاسترداد.
ونوه إلى أن عمليات استرداد السلع في الدولة، تجري وفقاً للمادة 10 من اللائحة التنفيذية، بإلزام المزودين استرداد السلع.