رشا طبيلة (أبوظبي)

كشفت منظمة السياحة العالمية، أن 96% من الوجهات في العالم تتخذ إجراءات للوقاية من فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» أثناء السفر، بواقع 209 وجهات.
وأشارت المنظمة في تقرير تحليلي، إلى أن 100% من دول قارة أفريقيا وآسيا والباسيفيك والشرق الأوسط فرضت قيوداً للسفر، في حين 93% من دول أوروبا قامت بذلك، و92% من الأميركتين. وبحسب المنظمة، فإن نحو 90 وجهة أغلقت بشكل كامل أو جزئي حدودها أمام السياح، في حين تنفذ 44 وجهة إغلاق الحدود بطريقة مختلفة، وهي إغلاق الحدود لعدة دول محددة.
وقال أمين عام منظمة السياحة العالمية، زوراب بولوليكاشفيلي: «إن «كوفيد-19» أثر على السياحة والسفر بشكل لم يشهده القطاع في التاريخ من قبل، حيث وضعت الحكومات الصحة في أولوية قصوى، ولذلك فرضت قيوداً كلية أو جزئية على السفر، وبذلك فإن فوائد القطاع أصبحت مهددة، من خلال إمكانية خسارة ملايين من الوظائف، وعرقلة مساهمة القطاع بالنمو الاقتصادي المستدام».
وأضاف: «ندعو الحكومات للعمل على مراجعة دائمة لقيود السفر، والعمل على إزالتها عندما يكون من الآمن فعل ذلك».
وحددت المنظمة 4 أنواع من فرض قيود السفر، وهي إغلاق الحدود بشكل كلي أو جزئي، أو فرض قيود السفر إلى ومن وجهات محددة، أو إلغاء معظم أو جميع رحلات الطيران، إلى جانب قيود متعلقة بإصدار التأشيرات وللمسافرين القادمين من وجهات معينة، وطلب شهادات صحية وطبية تؤكد خلو المسافر من المرض وغيرها من القيود.
وأشارت المنظمة إلى أن 43% من الوجهات الـ 209 في العالم، والتي فرضت قيود السفر، أغلقت الحدود بشكل كلي أو جزئي، و27% منها ألغت رحلات الطيران بالكامل أو بشكل جزئي، و21% منها فرضت قيوداً على السفر للمسافرين القادمين من عدة دول متأثرة بانتشار الفيروس، و9% منها فرضت قيوداً مختلفة مثل جعل المسافرين القادمين يدخلون الحجر الصحي لمدة 14 يوماً، وإلغاء إصدار التأشيرات السياحية عند الوصول، وطلب شهادات خلو من مرض كورونا، وغيرها من الإجراءات.