أبوظبي (الاتحاد) 

بتكليف من جهات حكومية، ومؤسسات العمل والمراكز الاجتماعية، يقوم قسم التموين في الاتحاد لخدمات المطار، بإعداد وتوزيع وجبات الطعام للأفراد المتأثرين بتفشي وباء كورونا «كوفيد-19»، وجاء اختيار المرفق لدعم هذه المبادرات، نظراً للمعايير الصارمة التي يتبعها في مناولة الأطعمة والمواد الغذائية. 
ويضمن قسم التموين، الذي يُعد أحد مرافق الأغذية الوحيدة، في دولة الإمارات العربية المتحدة الحاصلة على شهادة إيزو 17025، من قبل نظام الاعتماد الوطني (ENAS)، إعداد الأطعمة وفق أعلى معايير الصحة والنظافة، من خلال الفحص المختبري للمواد الغذائية والماء والأيدي والأسطح. 
وقال أندرو كاينز، المدير العام للاتحاد لخدمات المطار، قسم التموين: «من خلال الإمكانيات العالية للفحص المختبري الداخلي للمواد الغذائية، نتمكّن من الإشراف المباشر على كفاءة معايير السلامة المتبعة في مواجهة «كوفيد-19»، وقد قمنا بزيادة عمليات المسح الميكروبيولوجي للأسطح والأيدي، للتأكد من تعقيمها وغسلها جيداً، حيث تُعد مؤشراً مباشراً لقدرة الفيروس على البقاء». منذ بداية الجائحة، قام قسم التموين بإعداد وتوزيع ما يصل إلى أكثر من 15 ألف وجبة يومياً، للأشخاص الذين خضعوا للعزل الذاتي أو الحجر الصحي، ولخط الدفاع الأول من الكوادر الطبية وفرق الجهود الإنسانية، وغيرها من مؤسسات العمل على امتداد العاصمة. 
كما يقوم القسم بتوفير مستلزمات الراحة الضرورية لموظفي الاتحاد الموجودين في العزل الذاتي المؤقت في مدينة مصدر، ليتمكنوا من العمل على رحلات شحن البضائع الضرورية ورحلات الإجلاء، ويشمل ذلك موظفي تحميل البضائع ومندوبي الشحن والطيارين وطواقم الضيافة الجوية. بالإضافة إلى توفير وتوصيل الوجبات مجاناً، لمن يحتاجها من طواقم الاتحاد المقيمين في السكن المخصص من قبل الشركة. 
وفي إطار استراتيجية الاستجابة لأزمة تفشي فيروس كورونا، وفّر قسم التموين في الاتحاد لخدمات المطار حملة تدريب شاملة حول السلامة، وخصصت فرق تعقيم على مدار الساعة، لكافة نقاط الاتصال الحيوية المباشرة، مع تقييد وصول الأفراد غير المختصين لتلك المرافق، وتركيب أجهزة لكشف الحرارة عند جميع المداخل، لضمان فحص الموظفين والزوار والموردين قبل دخولهم.