الأحد 5 فبراير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

نهيان بن مبارك: حريصون على تطوير قوة العمل المواطنة

نهيان بن مبارك في صورة جماعية مع المشاركين (تصوير: وليد أبو حمزة)
25 يناير 2023 00:43

جمعة النعيمي (أبوظبي)

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس إدارة صندوق الوطن، أمس، بأرض المعارض بأبوظبي «أدنيك»، اليوم المفتوح «إسهامات صندوق الوطن في توفير فرص العمل المنتج أمام أبناء وبنات الإمارات» الذي ينظمه الصندوق، لتسليط الضوء على أهم التجارب الناجحة لأبناء وبنات الإمارات في مجال ريادة الأعمال بدعم مباشر من الصندوق، وإبراز جانب مهم من عمل الصندوق، والتأكيد على رسالته السامية، وإسهامه المستمر في توفير الفرص كافة أمام أبناء وبنات الوطن، وتمكينهم من المشاركة النشطة في جهود التنمية والتقدم، في الدولة والمنطقة والعالم. ورافق معالي وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس إدارة صندوق الوطن، معالي الدكتور عبد الرحمن العور، وزير الموارد البشرية والتوطين، وعدد كبير من القيادات المحلية والفكرية بالإمارات، وأعضاء مجلس إدارة الصندوق، وعدد كبير من الشركاء والمانحين.
قام معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، بتكريم خريجي برنامج جسور، ومتابعة معرض الشركاء، وجانب من الجلسات النقاشية، واختيار المشروعات الممولة من خلال دعم وتمكين الأعمال الناشئة للشباب الإماراتي.
 وأكد معاليه، خلال الكلمة الافتتاحية، أن صندوق الوطن يركز خلال أنشطة اليوم المفتوح الذي يحمل عنوان «إسهامات صندوق الوطن في توفير فرص العمل المنتج أمام أبناء وبنات الإمارات» على استعراض مبادراته وبرامجه التي تهدف إلى تمكين الإنسان، والإسهام في بناء وتطوير قوة العمل المواطنة، المزودة بالمعارف والقدرات والتي تشارك في رفع الإنتاجية، وبناء الاقتصاد القائم على المعارف، وتعزيز القدرة على التنافس الناجح في جميع المجالات وعلى كل المستويات، من خلال النتائج الملموسة والتجارب الناجحة التي أنجزها أبناء الإمارات في العديد من المجالات.
وقال معاليه: «إن الإمارات في ظل القيادة الحكيمة، والجهود المستنيرة والعمل المتواصل لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، هي دولة عزيزة بشعبها، قوية بقادتها، رائدة بنظامها ومؤسساتها، يلتحم فيها الشعب مع القيادة، ويلتف الجميع فيها حول هدف وطني مهم، هو تنمية الإنسان وتمكينه من الأداء والإنجاز، وإننا في الإمارات على قناعة كاملة بأن نجاحنا في تنمية الإنسان، إنما هو تجسيد عميق للنظرة الواثقة نحو المستقبل، هو كذلك تعبير واضح وأصيل عن حب الوطن والانتماء للمجتمع، والولاء للدولة والقيادة». 

منظومة عمل
وعن أهم المبادئ التي تشكل منظومة عمل صندوق الوطن، قال معاليه: إنني أؤكد أمامكم اليوم وأنتم بصدد التعرف على أنشطة وبرامج صندوق الوطن في مجالات توفير فرص العمل المنتج أمام أبناء وبنات الإمارات، على عدد من المبادئ الأساسية التي تحكم عمل الصندوق في هذا المجال المهم، وهي مبادئ تم تحديدها في إطار توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله.
وتابع: يتناول المبدأ الأول تنمية الإنسان في الإمارات، وهو يتحدث عن دور أبناء وبنات الوطن في صياغة ملامح المستقبل وتحديد أشكاله. وثانياً: الطريق إلى تحقيق تنمية الإنسان في الإمارات إنما يعتمد على الأخذ بتوقعات عالية للإنجاز، على كل المستويات، وأن نعمل معاً في سبيل أن يكون كل فرد في هذا المجتمع مزوداً بالمعارف والقدرات التي تمكنه من العمل المنتج في هذا العصر، فيما يؤكد المبدأ الثالث من عمل صندوق الوطن، أن التنمية الناجحة للإنسان تتطلب الاهتمام بفئات السكان كافة، الرجال والنساء على السواء. وأشار معاليه إلى أن المبدأ الرابع يركز على أهمية العمل على زيادة نسبة المواطنين في القطاع الخاص بالدولة، وأن نبذل أقصى الجهد من أجل تحفيز الشركات كافة ومؤسسات القطاع الخاص لاستقطاب المواطنين، للعمل المنتج فيها، وذلك في إطار أن يكون القطاع الخاص في الدولة نموذجاً رائداً في المسؤولية المجتمعية التي تتجسد في الحرص التام، على تحقيق السعادة والاستقرار لأبناء وبنات الوطن، في ظل قناعة كاملة بأن ذلك يؤدي إلى نجاح وازدهار القطاع الخاص ذاته. 

دعم الجهود كافة
وأضاف معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، أن المبدأ الخامس في عمل الصندوق يؤكد على الالتزام بدعم قدرة أبناء وبنات الوطن في مجال ريادة الأعمال، وإنشاء الشركات الجديدة، ودعم الجهود الهادفة كافة إلى تحويل الأفكار النافعة لدى أبناء الوطن إلى تطبيقات عملية وتجارية ناجحة، سواء تعلق الأمر بتوفير مصادر التمويل اللازمة لها، أو سبل التدريب والتوجيه والمشورة، والصندوق يقوم بهذا الدور بتشجيع أصحاب المبادرات ومساعدتهم وتوفير فرص النجاح لهم، والعمل معهم على تقوية التواصل مع أقرانهم في داخل الدولة وخارجها.
وعن المبدأ السادس في عمل الصندوق، أوضح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، أنه يركز على أن تنمية الإنسان هي مسؤولية الجميع، وأن النجاح في هذا المسعى يتطلب تكاتف الجميع، من خلال تنفيذ برامج فعالة للتعليم والتدريب والإفادة من التجارب العالمية الناجحة، والأخذ بنتائج البحوث والدراسات والتخطيط السليم وتوعية الجميع بالأهداف والغايات المرجوة، والاعتماد على طرق واضحة للمتابعة وتقييم النتائج.

مبادئ الصندوق
وقال معاليه: «إن مبادئ الصندوق كافة واضحة تماماً في المبادرات والبرامج التي تم عرضها، سواء في ذلك المبادرات والبرامج التي تقوم على إعداد الخريجين للالتحاق بوظائف القطاع الخاص، أو تلك التي تركز على تنمية مهارات ريادة الأعمال في المجالات المختلفة، ومساعدة المواطنين على تأسيس شركاتهم بنجاح، بالإضافة إلى العمل على إيجاد آلية فعالة للتنسيق في عمل حاضنات ريادة الأعمال في الدولة، كما تشمل برامج الصندوق تدريب المواطنين على التعامل مع العالم الرقمي، ومساعدتهم في تحويل هذه القدرة إلى مورد إنتاج اقتصادي لهم، وسيقوم الشباب أنفسهم بعرض مشروعاتهم، التي يقوم الصندوق برعايتها، بالإضافة إلى الاحتفاء بعدد من قصص النجاح في هذا المجال، كما يتم استعراض دور الصندوق، في الاعتماد على الدراسات والبحوث التي تهدف إلى تعميق قنوات التواصل والحوار، بين مؤسسات المجتمع كافة في مجالات تشغيل الخريجين، والإسهام بصفةٍ خاصة في تطوير دور القطاع الخاص بالدولة في تمكين الإنسان، ويرتبط بذلك كله، برنامج مكثف لتشجيع المواطنين من مختلف الأعمار، ولاسيما طلبة المدارس على التفوق والإنجاز، في مجالات البرمجة والذكاء الاصطناعي والآلات الذكية، ومساعدتهم في هذا المجال الذي يعتبر الآن جزءاً مهماً من الاقتصاد القائم على المعارف في المنطقة والعالم». 

روح الابتكار والثقة
وقال معالي الدكتور عبد الرحمن العور، وزير الموارد البشرية والتوطين: نلتقي اليوم، وكلنا فخر واعتزاز بوجود نخبة من أبنائنا وبناتنا الذين يتحلون بروح الابتكار والثقة والتحدي والعزم في انطلاقهم نحو ريادة الأعمال، وهو ما يلبي وينسجم مع رؤية القيادة الرشيدة لمستقبل الدولة القائم على التنمية المستدامة والابتكار الاقتصادي والمجتمعي، وترسيخ نموذجنا التنموي القائم على تمكين المبادرات الفردية والقطاع الخاص وبناء الشراكة معه. 
وأضاف معاليه: «فبفضل الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة، يتعامل اقتصاد دولة الإمارات مع أكثر من 200 دولة كشريك تجاري من خمس قارات، وهو ما يتطلب تعزيز مرونة وقدرة هذا الاقتصاد على المنافسة ضمن هذه البيئة العالمية المتغيرة باستمرار، والحفاظ على مزاياه التنافسية، وضمان تحقيق أعلى مستويات النمو الاقتصادي والرفاه الاجتماعي. لهذا الغرض، قامت حكومة الإمارات ببناء الزخم المناسب للمضي قدماً في تعزيز إمكاناتها، من أجل النمو المستدام، عبر استهداف زيادة حصة الطاقة النظيفة إلى 50% بحلول عام 2050، وكذلك زيادة الناتج المحلي الإجمالي الصناعي بمقدار 300 مليار درهم بحلول عام 2031، حيث يشكل ذلك فرصاً كبيرة لتقدم الاقتصاد الوطني ونمو الشركات الناشئة الإماراتية وتمكين المستثمرين من رواد الأعمال».

استيعاب المواهب
ذكر معالي الدكتور عبد الرحمن العور، أن رعاية وتنمية قدرات ريادة الأعمال تستدعي مواصلة غرس وترسيخ هذه الثقافة وتكييفها من خلال منظومة متكاملة وفعالة، إلى سوق عمل تبدأ من نظام تعليمي استباقي، وصولاً قادر على استيعاب المواهب والأفكار التجارية الجديدة، لذلك، تعمل الحكومة على تهيئة مثل هذه المنظومة الفعالة من خلال تسهيل التكامل بين البيئة التعليمية وسوق العمل عبر برامج البحث والتطوير المصممة بشكل مشترك لتنمية المواهب، وإنشاء المختبرات والحاضنات التجريبية وغيرها، إضافة إلى التمويل وإتاحة الوصول إلى رأس المال. وبدورها، تلتزم وزارة الموارد البشرية والتوطين بتنمية المواهب الإماراتية الراغبة في الالتحاق بسوق العمل سواء كموظفين أو رواد أعمال. 

  • نهيان بن مبارك: حريصون على تطوير قوة العمل المواطنة
    نهيان بن مبارك: حريصون على تطوير قوة العمل المواطنة

خالد بن بريك: نستثمر في المواهب الوطنية
قال خالد بن بريك، شريك في الخدمات الاستشارية والمسؤول عن برنامج التوطين في شركة بي دبليو سي الشرق الأوسط ضمن فعاليات اليوم المفتوح ل «صندوق الوطن»: «نستثمر في (بي دبليو سي الشرق الأوسط) في المواهب الوطنية وتطوير الشباب الإماراتي لتعزيز التزامنا تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة وتحقيق هدفنا الاستراتيجي في أن نصبح شركة القطاع الخاص المختارة من المواطنين من خلال برنامجنا وطني».
وأضاف: نشعر بالفخر لكوننا شريكاً استراتيجياً لمبادرة «جسور» - إحدى مبادرات «صندوق الوطن»- لدعم توظيف وتمكين الشباب الإماراتي في القطاع الخاص، ويعتبر التوطين في «بي دبليو سي» عامل تمكين رئيساً لبناء كوادر وطنية تتمتع بالمهارات اللازمة والمهنية لمساعدة عملائنا على حل المشكلات الكبرى وبناء الثقة وتحقيق نتائج مستدامة. يضم برنامج وطني الخريجين والموظفين من ذوي الخبرة والمتدربين والمنتدبين ويعملون في مختلف المجالات، ومنها خدمات التدقيق والاستشارات والصفقات والضرائب والاستشارات القانونية. ونأمل من خلال برامج المواهب العدة المخصصة لدينا وبرامج الانتداب والتبادل مع عملائنا وبرامج التدريب الأكاديمية الرائدة، أن نسهم في بناء الجيل القادم من قادة المستقبل الإماراتيين.

جهود حكومية
قال معالي الدكتور عبد الرحمن العور: تشمل الجهود الحكومية دعم القطاع الخاص بالمواهب والكفاءات الإماراتية، من خلال برنامج «نافس»، الذي تمكن في عام 2022 وحده من توظيف أكثر من 28 ألف من هذه المواهب والكفاءات، 76% منهم لم يسبق لهم العمل سابقاً، وأسفرت المساعي الوطنية مع نهاية العام الماضي عن نتائج استثنائية حققها برنامج «نافس» بتسجيل زيادة غير مسبوقة بلغت 70% في أعداد المواطنين العاملين في القطاع الخاص ليتجاوز العدد الإجمالي 50 ألف مواطن، كما أن عدد الشركات التي وظفت مواطنين في القطاع الخاص تضاعفت بنسبة حوالي 100% مما شكل قفزة نوعية غير مسبوقة في مشاركة كفاءاتنا الوطنية في اقتصادنا الوطني، وهو دليل مهم على الالتزام الراسخ للقطاع الخاص بتحقيق الأهداف الوطنية الطموحة. وأخيراً أتوجه إلى شبابنا الذي نثق به وبقدراته، وأقول لهم، إن الأبواب مشرعة أمامكم لتشاركوا في رسم ملامح، وتحقيق رؤية الإمارات التي تعتبر نموذجاً للدول التي تستثمر في المستقبل، وتتملك أدواته وتأخذ بيد الشباب ليكونوا قوة دافعة نحو غدٍ أكثر إشراقاً.

جلسات نقاشية
تناولت الجلسة الأولى من الجلسات رؤية الخبراء والشباب حول ريادة الأعمال والقطاع الخاص، وحول فرص العمل في القطاع الخاص، أكد ياسر القرقاوي مدير عام صندوق الوطن، أن الصندوق يقوم بجهود كبيرة ومتواصلة من أجل تمكين شباب الوطن من القطاع الخاص، حيث تناول جهود صندوق الوطن في مجال التوظيف في القطاع الخاص، وطرح أسلوب العمل في برنامج جسور كنموذج لهذا التوجه.
أما الجلسة الثانية، فطرح موضوع «ريادة الأعمال وصناعة الفرص»، وتحدث فيها الخبير العالمي جان لوك حول إمكانية التوظيف من خلال خلق وظائف جديدة عبر الأعمال الناشئة وريادة الأعمال عبر إنشاء شبكات تواصل بين كافة المشروعات الناشئة لتتكامل أدوارهم ولكي تنشأ أشكال تعاون مختلفة فيما بينهم تساعد في التوظيف والنجاح والاستدامة.
في الجلسة الثالثة حول «بحوث حول فرص العمل في القطاع الخاص» تحدثت الدكتورة جورجيا ديلور حول نتائج البحث الميداني الذي تناول فرص العمل للمواطنين في القطاع الخاص وما يكتنف هذا الموضوع من نجاحات وتحديات.
كما شمل اليوم المفتوح اختيار المشروعات الممولة من خلال دعم وتمكين الأعمال الناشئة للشباب الإماراتي، وذلك بالتنسيق مع الجامعات وحاضنات الأعمال المنتشرة في مختلف أماكن الدولة، والتي ترعاها مؤسسات مختلفة، وهذا التنسيق يهدف إلى تمكين مشاريع أبناء الوطن، ودعم تأسيس شركات ناشئة في مختلف مجالات وقطاعات التنمية في المجتمع.
كما نظم صندوق الوطن دورة تدريبية «العمل الرقمي الحر» لعدد 80 مُتدرباً، تلقى من خلالها المواطنون تدريباً على التعامل مع العالم الرقمي من خلال إتاحة مجالات العمل المتعددة لهم، وتوفير الفرصة أمامهم وتمكينهم من إنشاء أعمالهم وشركاتهم الخاصة، وتسويق إنتاجاتهم الرقمية المبدعة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©