السبت 28 يناير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

5 مشاريع ينجزها مركز محمد بن راشد للفضاء

5 مشاريع ينجزها مركز محمد بن راشد للفضاء
25 يناير 2023 00:44

آمنة الكتبي (دبي) 

 أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء، أنه سيتم إنجاز 5 مشاريع فضائية متنوعة خلال العام الجاري، منها اكتمال النموذج النهائي للقمر الاصطناعي محمد بن زايد سات «MBZ-SAT»، حيث تبدأ نافذة إطلاقه في الأول من أكتوبر 2023، إلا أن تحديد الموعد الدقيق للإطلاق، يتطلب التنسيق مع «سبيس إكس»، لمناقشة جاهزية القمر واختيار أنسب الأوقات لإطلاقه، فيما تم اختيار الشركة الأميركية لتكون الشريك في عملية إطلاق القمر الاصطناعي للفضاء، حيث تمتلك محطتين في فلوريدا وكاليفورنيا.
ويُعد القمر الاصطناعي «MBZ-SAT» الثاني الذي يتم تطويره وبناؤه بالكامل على أيدي فريق من المهندسين الإماراتيين، بعد «خليفة سات»، وسيوفر خدمات متطورة جداً، اعتماداً على تطور تقنياته الكبيرة، خاصة أنه يعتبر أحد أفضل الأقمار الاصطناعية على مستوى العالم.
ويُعد «MBZ-Sat» رابع قمر اصطناعي لرصد الأرض ويطوره ويطلقه مركز محمد بن راشد للفضاء، ويوفر البيانات بدقة وسرعة عالية للمستفيدين الذين سيكون بمقدورهم وللمرة الأولى تقديم طلبات مختلف الجهات المعنية للحصول على الصور التي يريدونها بشكل آلي ومؤتمت، ومن ثم الحصول عليها بشكل مباشر وسريع، دون التواصل مع أشخاص على مدار الساعة.
إضافة إلى ذلك، سينطلق سلطان النيادي، رائد الفضاء الإماراتي، في موعد لن يكون قبل 26 فبراير المقبل، على متن مركبة «دراجون» التابعة لشركة سبيس إكس من المجمع رقم 39A بقاعدة كيب كانافيرال الفضائية، في ولاية فلوريدا، الولايات المتحدة، فيما سيتولى النيادي مهمة مهندس طيران البعثة 69، وسيجري 25 تجربة علمية على متن المحطة الدولية، خلال المهمة التي تستمر 6 أشهر.
كما يشهد العام الجاري وصول المستكشف راشد إلى سطح القمر، حيث من المقرر الهبوط بحلول أبريل المقبل، فيما تسلك مركبة الهبوط «هاكوتو- آر» التي تحمل المستكشف، مداراً انتقالياً ذا استهلاك منخفض للطاقة، خاصة أن هناك مدارين للوصول للقمر تتخذه المهمات المشابهة.
ويجري المستكشف بمجرد الهبوط على السطح، عمليات رئيسة وثانوية، تشمل تحليل البلازما على سطح القمر وإجراء تجارب لفهم المزيد عن الغبار القمري الحادة جزيئاته للغاية، إلى جانب وجمع بيانات متعلقة بأصل النظام الشمسي وكوكب الأرض، وسيهبط «راشد» في منطقة «ماري فريغوريس»، وتحديداً منطقة «فوهة أطلس» كموقع هبوط رئيسي، فيما يعتبر هذا الموقع آمناً ويقدم قيمة علمية مهمة، حيث يمكن لفريق المحطة الأرضية في مركز محمد بن راشد للفضاء توجيهه، بحسب سهولة التضاريس وصعوبتها، وأهمية المنطقة المراد استكشافها، وسيتحرك المستكشف على سطح القمر، متنقلاً في مواقع جديدة لم يسبق دراستها من قبل، حيث سيقوم بالتقاط بيانات وصور نادرة، ومن ثم إرسالها إلى محطة التحكم الأرضية في مركز محمد بن راشد للفضاء، ولذلك فإن البيانات والصور التي سيوفرها سوف تكون حديثة وذات قيمة علمية ومعرفية كبيرة.
ويستضيف مركز محمد بن راشد للفضاء النسخة الـ 17 من المؤتمر الدولي لعمليات الفضاء 2023، أحد أبرز الفعاليات في قطاع الفضاء عالمياً، ويعقد تحت شعار «نستثمر في الفضاء من أجل إنجازات تتخطى الأرض» في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة من 6 إلى 10 مارس 2023، بالتعاون بين المركز والجمعية الدولية للعمليات الفضائية، ليكون النسخة الأولى التي تستضيفها دولة الإمارات والعالم العربي.

ويستقطب المؤتمر نخبة من العلماء والباحثين والمهندسين والقادة العالميين في صناعة الفضاء، لمناقشة أحدث الأبحاث والتقنيات والابتكارات في مجال عمليات الفضاء، وسيناقش مجالات الروبوتات، ودعم الكوادر البشرية، والمهمات التي تركز على استكشاف جوانب مختلفة تتعلق ببيئة الأرض، والمهمات التي يتم إرسالها إلى القمر والمريخ، وغيرها الكثير من الموضوعات المهمة.
كما يشهد العام الجاري إنجاز مركز محمد بن راشد للفضاء تطوير النسخة التجريبية للقمر الاصطناعي فاي - التجريبي التي ستتم تحت مظلته توفير المنصة المعيارية للأقمار الاصطناعية (12U)، وذلك بالشراكة مع «أو كيو تكنولوجي» و«ستريم جت»، وستستضيف هذه المنصة حمولة اتصالات إنترنت الأشياء التي تتولى تخزين وإرسال البيانات المجمعة من أجهزة إنترنت الأشياء في المناطق النائية والصناعات والمركبات المستقلة باستخدام تقنية الجيل الخامس. وستحتوي المنصة أيضاً على نظام دفع فرعي صديق للبيئة وآمن، يستخدم الماء باعتباره مادة رئيسية للدفع.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©