الأحد 27 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

الإمارات تدعو إلى تحفيز التدفق التجاري والاستثماري العالمي

الإمارات تدعو إلى تحفيز التدفق التجاري والاستثماري العالمي
15 نوفمبر 2022 02:47

بالي (وام)

أكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير دولة للتجارة الخارجية، أن دولة الإمارات، وبرؤية وتوجيهات قيادتها الرشيدة، تواصل العمل على حشد الجهود الدولية لتحفيز التدفق التجاري والاستثماري بين أرجاء العالم لمساعدة الاقتصاد العالمي على تخطي التحديات الراهنة، مع الاهتمام بقطاعات اقتصاد المستقبل القائمة على المعرفة والابتكار، بالإضافة إلى ضخ الاستثمارات في مشاريع الطاقة النظيفة والمتجددة وتطوير التكنولوجيا الزراعية والتكنولوجيا المتقدمة، وذلك من أجل تمكين الأسواق الناشئة والبلدان النامية من تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتعزيز زخم إعادة انتعاش الاقتصاد العالمي. 
جاء ذلك خلال مشاركة معاليه في قمة الأعمال لمجموعة العشرين B20 التي عقدت يومي 13 و14 نوفمبر الجاري في بالي بإندونيسيا، وركزت في دورتها هذا العام على الاستثمار في مشاريع التحول إلى الطاقة النظيفة والحياد الكربوني والاستعانة بالتكنولوجيا المتقدمة في الحد من الانبعاثات من جهة، والحفاظ على معدلات نمو مستدامة للاقتصاد العالمي من جهة أخرى. 

صياغة الأطر
وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور ثاني الزيودي: «توفر قمة الأعمال لمجموعة العشرين B20 منصة حيوية للوزراء والمسؤولين الحكوميين من جميع أنحاء العالم للتواصل مباشرة مع مؤسسات القطاع الخاص، والاستماع إلى رؤاها وخبراتها التي تساعد في صياغة الأطر والبرامج والأولويات التي تسهم في تشكيل توجهات الاقتصاد العالمي خلال العام القادم وما يليه، وتمتاز قمة هذا العام بأهمية خاصة لأنها تجمع بين الحاجة إلى مواجهة خطر الركود الاقتصادي العالمي والطلب المتزايد على التنمية المستدامة والعادلة والشاملة، الأمر الذي يتطلب إجراءات فورية وتفكيراً مبتكراً». 
وأضاف معاليه: «ستواصل دولة الإمارات بتوجيهات القيادة الرشيدة ممارسة دورها الرائد في تطوير مصادر الطاقة المتجددة، سواء داخل الدولة أو في جميع أنحاء العالم، فضلاً عن استخدام التكنولوجيا المتقدمة لتحسين الكفاءة التشغيلية وتقليل الهدر». وأشار إلى سلسلة اتفاقيات الشراكة الاقتصادية الشاملة التي تبرمها دولة الإمارات مع مجموعة مختارة من الدول ذات الأهمية الاستراتيجية إقليمياً وعالمياً، مؤكداً أن هذه الاتفاقيات مع الشركاء التجاريين الرئيسيين للدولة، بمن فيهم إندونيسيا ستكون بمثابة منصات مهمة للمشاريع المشتركة، والاستثمارات المتبادلة لتسريع تطوير صناعات المستقبل القائمة على المعرفة والابتكار، والأقل تلويثاً للبيئة.. وتُعد (قمة الأعمال B20) المنتدى الرئيسي لمجموعة العشرين للتواصل مع مجتمع الأعمال العالمي تمهيداً لانعقاد قمة قادة مجموعة العشرين في الفترة من 15 إلى 16 نوفمبر.
وتم تنظيم القمة هذا العام من قبل غرفة التجارة الإندونيسية تحت شعار «تعزيز النمو المبتكر والشامل والتعاوني»، واستضافت أكثر من 2000 مشارك من الوزراء وكبار المسؤولين الحكوميين والرؤساء التنفيذيين في الشركات الدولية. وفي الكلمة الرئيسية التي ألقاها في ثاني أيام القمة بعنوان «قيادة الشراكة العالمية لتسريع تحول الطاقة»، ركز معالي الدكتور ثاني الزيودي على الدور الرائد لدولة الإمارات في تمويل وتسهيل حلول الطاقة المتجددة والنظيفة محلياً وإقليمياً وعالمياً.

تحول الطاقة
وأشاد معاليه في هذا الصدد بالاتفاقية التاريخية المعلن عنها مؤخراً بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأميركية لتسريع مسار تحول الطاقة، والتي ستخصص 100 مليار دولار لمشاريع الطاقة النظيفة العالمية بحلول عام 2035.
وأشار معاليه إلى مشاريع عملاقة أخرى، مثل أكبر محطة عائمة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في العالم والموجودة في إندونيسيا، ومحطة طاقة الرياح البرية بقدرة 10 جيجاواط التي سيتم بناؤها في مصر من خلال اتفاقية إماراتية مصرية جرى الإعلان عنها خلال مؤتمر COP27 الذي تستضيفه شرم الشيخ حالياً. وقال معاليه، إن مثل هذه الاستثمارات تمثل «استراتيجيات ذكية ومستدامة طويلة الأجل من شأنها أن تولد الفرص وتحفز النمو وتوفر مزايا متبادلة في المستقبل اقتصادياً وبيئياً». وفي سياق متصل، شارك معالي الدكتور ثاني الزيودي في عدد من المنتديات والموائد المستديرة المهمة الأخرى خلال قمة مجموعة العشرين للأعمال B20.
وحل معاليه ضيفاً للشرف في قمة بلومبرغ لتمويل الطاقة الجديدة، وهي جلسة خاصة تتزامن مع قمة مجموعة العشرين للأعمال B20 التي جمعت أكثر من 300 من قادة الأعمال العالميين من القطاعات الصناعية والمالية والتنموية.
وبالتركيز على موضوع الحياد الكربوني، ألقى معالي الوزير كلمة حول التأثير المحفز المحتمل للتحوّل إلى الطاقة النظيفة والمتجددة وشدد على الجهود الرائدة لدولة الإمارات في إنتاج الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والهيدروجين. 
كما شارك معاليه في اجتماع المائدة المستديرة الخاص بمعهد «ميلكن» لمناقشة التقدم الذي أحرزه مجلس معايير الاستدامة الدولية المؤسس حديثاً بخصوص وضع معايير عالمية لإعداد تقارير الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة، وكيف يمكن للدول النامية المساهمة في تقديم نماذج أكثر تمثيلاً. وعلى هامش قمة الأعمال لمجموعة العشرين، عقد أعضاء وفد الدولة وممثلو الشركات الإماراتية الحكومية والخاصة العديد من الاجتماعات مع الوفود الرسمية وممثلي الشركات الدولية ومنظمات الأعمال المشاركة في هذا الحدث العالمي المهم لبحث فرص الاستثمار ومناقشة آفاق التعاون البناء في العديد من القطاعات الاقتصادية ذات الاهتمام المشترك.

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©