الخميس 8 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

تحدي القراءة العربي.. الإبداع في تحويل التحديات

تحدي القراءة العربي.. الإبداع في تحويل التحديات
9 نوفمبر 2022 00:52

دبي (الاتحاد)

عندما أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مبادرة تحدي القراءة العربي (أكبر مشروع عربي) في العام الدراسي 2015 - 2016، أتت المبادرة في وقت تواجه فيه اللغة العربية تحديات كبيرة على الصعد كافة، فالمحتوى العربي يشكل من 1 إلى 3% من إجمالي المحتوى المتوفر عالمياً، واللغة العربية بحاجة إلى المبادرات العملية الداعمة لبناء حراك قرائي شامل، والقراءة تتراجع ليحل محلها الاستهلاك السريع للمحتوى الرقمي المرئي على المنصات الرقمية.
وأتى تحدي القراءة العربي ليستشرف واقع التعليم وأدوات وآفاق الإنتاج المعرفي في العالم العربي والمصاعب والعقبات والتحديات التي تواجه لغة الضاد، بدقة متناهية، ويحيي الشغف بالعلم والاهتمام باكتساب المعرفة والتعرف على العلوم والآداب والثقافات والشعوب، محققاً ولايزال إنجازات نوعية فريدة تسهم في تأهيل النشء وإعداد أجيال عربية معتزة بقدراتها وإمكاناتها، منفتحة على العالم الواسع بفضل هويتها المتجذرة ومعارفها الواسعة وشخصيتها المكتملة.
وبين الدورة الأولى والسادسة من التحدي القرائي الأكبر من نوعه باللغة العربية، ارتفع عدد الطلبة المشاركين فيه بنسبة 536%، مما يعكس الأهمية المتنامية للتحدي في غرس حب القراءة باللغة العربية. ورسم تحدي القراءة العربي على مدى المواسم الستة الماضية خطاً بيانياً تصاعدياً، لم تردعه لا جائحة «كوفيد - 19» ولا موجات الهجرة الجماعية نحو المنصات الرقمية المرئية، واستطاع بالدعم اللامتناهي من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وتفاني فريق العمل من استعادة الزخم للقراءة والمطالعة باللغة العربية، وتجديد وإذكاء الحماسة والشغف الكبيرين لدى الطلاب العرب بالقراءة من مختلف المراحل الدراسية.
وكان العصر الذهبي للغة العربية كلغة للعلوم والآداب والفلسفة شهد توليد الآلاف المؤلفة من المصطلحات العلمية الجديدة باللغة العربية، وكثير منها لايزال معتمداً إلى يومنا هذا في الجبر والهندسة وعلوم الأحياء والكيمياء والبصريات وعلم الاجتماع. وقد أصبحت «العربية» في فترة من فترات التاريخ اللغة التي يسعى المتعلمون لإتقانها من مختلف أنحاء العالم القديم لفهم العلوم التي كتبها بها ابن الهيثم، والفارابي، وابن سينا، والبيروني، والزهراوي، وابن خلدون.
واليوم هناك عشرات المعاجم العلمية العربية التي تشمل مختلف تخصصات العلوم والمعرفة، وهي تشكل نتاج قرون من البحث والتنقيب في استخدامات العربية كلغة للعلوم.
ويضم معجم اللغة العربية أكثر من 10 ملايين كلمة، وهي إحدى اللغات الرسمية المعتمدة في الأمم المتحدة ويتحدث بها 422 مليون شخص حول العالم، ولها يوم دولي يحتفل بها، لكنّ هناك ضعفاً في الإقبال على قراءة الكتب باللغة العربية يقترن بتدني نسبة المحتوى العربي المتوفر على شبكة الإنترنت.
ستة أعوام مرت على ولادة تحدي القراءة العربي، كسر فيها التحدي مقولات كرست عداوة شديدة بين المطالعة وبين الأجيال العربية، خصوصاً النشء، حيث أثبتت أرقام المشاركات الواسعة للطلاب من مختلف أنحاء العالم أن العرب يقرؤون إذا ما توافرت لهم المبادرات الهادفة والداعمة وشغوفون بلغتهم إذا ما تمكنوا من الوصول إلى المحتوى المفيد بلغة الضاد.

اللغة
وفرت مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية التي يندرج التحدي تحت مظلتها، الرعاية والدعم الكفيلين بوصول الكتب إلى الطلبة، بالاستفادة من مختلف التقنيات والجهود. وحرص تحدي القراءة العربي على توفير كل أشكال الدعم الفني واللوجستي والمادي، والتسهيلات اللازمة لتشجيع الطلبة والمدارس على المشاركة في التحدي. ومن خلال قراءة وتلخيص محتوى 50 كتاباً لكل طالب، شارك فيه منذ عام 2015 وحتى اليوم، لعب تحدي القراءة العربي دوراً محورياً في استعادة جزء من المكانة الرفيعة المستحقة للغة العربية، وساهم في الحفاظ عليها. 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©