السبت 26 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

الإمارات ترحب باتفاق السلام في «تيغراي» بإثيوبيا

ممثلا الحكومة الإثيوبية و«التيغراي» يتبادلان اتفاق السلام بعد توقيعه في بريتوريا (أ ف ب)
3 نوفمبر 2022 23:17

أبوظبي (وام، وكالات) 

رحبت الإمارات بإعلان اتفاق السلام الذي توصلت إليه حكومة جمهورية إثيوبيا الفدرالية الديمقراطية وجبهة تحرير تيغراي الشعبية، مؤكدة أن الاتفاق يحقق تطلعات الشعب الإثيوبي في التنمية والازدهار، ويعزز وحدة إثيوبيا.
وأثنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي -في بيان لها- على الجهود الكبيرة التي قام بها الاتحاد الأفريقي في دعم محادثات السلام وتحقيق المصالحة، وعلى دور جمهورية جنوب أفريقيا في استضافة محادثات السلام، وكذلك على الدور البنّاء لجمهورية كينيا، في الاتفاق الذي يعزز استقرار إثيوبيا والمنطقة.
وأكدت الوزارة أهمية ما تضمنه الاتفاق من السماح بوصول الإمدادات الإغاثية والإنسانية، معربة عن أملها في تنفيذه بما يحقق لهذا البلد الصديق وشعبه المزيد من الاستقرار والتطور والنماء.
وكانت الحكومة الإثيوبية وزعماء إقليم تيغراي الانفصالي اتفقا، أمس الأول، على وقف إطلاق النار بشكل فوري، ودائم بعد الحرب الأهلية بين الطرفين، وهو ما يعزز الآمال في أن نهاية الصراع الذي دام نحو عامين تلوح في الأفق.
وقال الرئيس النيغيري الأسبق أولوسيجون أوباسانجو، ممثل رئيس الاتحاد الأفريقي لمنطقة القرن الأفريقي، خلال مؤتمر صفحي في بريتوريا، عاصمة جنوب أفريقيا: «وافق طرفا الصراع في إثيوبيا رسمياً على وقف أعمال العنف».
وأضاف: «هذه اللحظة ليست نهاية العملية، بل بدايتها، إن تطبيق اتفاق السلام الذي تم توقيعه ضروري لنجاح العملية». وجاء في الاتفاق بين الطرفين المتناحرين: «اتفقنا على وقف القتال بصفة دائمة». من جانبه، اعتبر مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك، أمس، أن توقيع الاتفاق «يمثل خطوة أولى حاسمة» نحو السلام، مطالباً بتقديم تعويضات للضحايا.
ورحّب المفوّض الأممي خصوصاً بالتنصيص على احترام حقوق الإنسان في الاتفاق الموقع بين الحكومة الاتحادية وسلطات إقليم تيغراي.
كذلك رحّب بـ«الالتزام بتطبيق سياسة عدالة انتقالية وطنية شاملة».
وأكد تورك «الأهمية الكبرى للتشاور مع كل الجهات المعنية بمن فيهم الضحايا والمجتمع المدني في هندسة هذه السياسة».
كذلك شدّد المفوّض الأممي على ضرورة مواصلة التركيز بشكل حثيث على الأوضاع الميدانية.
ورحّبت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بالهدنة، أمس.
وأعرب نائب رئيس اللجنة عارف بولكان، في تصريح للصحافيين، عن أمله بأن تفضي الهدنة إلى «تحسّن ملحوظ» على صعيد أوضاع حقوق الإنسان.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©