الأحد 27 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

«الاتحاد» تكرّم المتميزين

رئيس التحرير يتوسط فريق عمل «الاتحاد» في لقطة جماعية عقب الحفل.. وفي الصورة إبراهيم العسم وعلي أبوالريش وخليل عيلبوني وعبدالله العتيبي وطارق المنهالي (تصوير: مصطفى رضا)
21 أكتوبر 2022 01:57

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

احتفت جريدة «الاتحاد»، بمرور 53 على صدور عددها الأول في 20 أكتوبر 1969، ضمن «ملتقى الاتحاد» الذي أقيم أمس الأول على هامش فعاليات المنتدى السابع عشر للصحيفة بأبوظبي، بمشاركة أسرة الصحيفة، ومجموعة من الشعراء والفنانين.
وكرّم حمد الكعبي، رئيس تحرير «الاتحاد» خلال الملتقى، الموظفين المتميزين، على ما بذلوه من جهد وتميز في الصحيفة، ضمن فئات: إدارة التحرير ورؤساء الأقسام والصحفيين، انطلاقاً من رؤية لترسيخ مبدأ التحفيز على مواصلة العطاء والتميز. كما شهد الحفل تكريم المتقاعدين تقديراً لما قدموه طوال سنوات عملهم من عطاء وإخلاص، ومساهماتهم الجليلة  في مسيرة الصحيفة.

فريق واحد
«لا يتحقق النجاح دون رؤية تعكس الفكر القيادي والإداري، ولا تشرق شموس الصباحات الزاهية بالإنجازات والتطور ومواكبة العصر وأدواته الإعلامية من دون فريق عمل مخلص، وإدارة تستشرف المستقبل، وتصنع للمكان حضوره البارز والاستثنائي».. بهذه الكلمات بدأ الإعلامي حسين العامري مقدم «ملتقى الاتحاد» الاحتفال، ليصعد بعدها حمد الكعبي، رئيس تحرير جريدة «الاتحاد» على خشبة المسرح، ويوجه كلمة قال فيها: «نحتفل اليوم بذكرى تأسيس بيتنا، صحيفة «الاتحاد»، ويسعدني وجودنا اليوم معاً، في لقاء سنوي يؤكد أن ما بيننا ليس مجرد العمل، بل تطلّعات وأحلام مشتركة، وانسجام فريق واحد، يسعى لمزيد من الإنجاز والتقدم.. لأنفسنا، ولهذه الصحيفة، وهذا الوطن». 
وتابع: «ما يخفف من وطأة العمل، هو الوجود في بيئة عمل مُرَحِّبة، ومكان تحب الوجود فيه، مع زملاء تشعر وسطهم بالأُلفة والمودة، وكأنك في بيتك ووسط أهلك».

إنجازات «الاتحاد» 
لتبدأ بعدها فعاليات الملتقى، بعرض فيديو «إنجازات الاتحاد» الذي استعرض الإنجازات التي حققتها جريدة «الاتحاد» لأكثر من 5 عقود، مضيئاً على رحلةٍ فريدةٍ، وعطاءٍ يتواصل.

فقرة كوميدية 
يقول الشاعر السنغالي سنغور: «ما أضيع الأيام تلك التي لا نضحك فيها»، ومن أجل هذا البهاء الذي تصنعه الابتسامة، قدم الفنان الشاب محمد الكندي عرض «ستاند أب كوميدي»، معرباً عن فخره بأن يشارك صحيفة «الاتحاد» في هذا الاحتفال المميز، ليكرم بعدها حمد الكعبي رئيس التحرير، الفنانين المشاركين في الاحتفال. وكانت «الاتحاد» قد عقدت منتداها السابع عشر، والذي مثل «اقتصاد المعرفة» محوره الرئيسي، بمشاركة 14 متحدثاً ما بين باحثين وأكاديميين متخصصين في الذكاء الاصطناعي والهندسة الكهربائية وإنترنت الأشياء والطاقة المتجددة.
وقدم المشاركون طروحات تنسجم مع سياسات الدولة وأفقها ورؤيتها لمستقبل أفضل في المجالات كافة، وذلك عبر ثلاث جلسات رئيسية، استعرضت الدور المتنامي للتكنولوجيا في شتى مجالات النشاط الاقتصادي.
كما استعرضت جلسات المنتدى تفاصيل اقتصاد المعرفة وأهميته كقاطرة للتنمية، في خطوة من شأنها مواكبة مبادئ الخمسين التي أكدت على محورية تطوير الاقتصاد في أجندة الدولة، وجذب المواهب والتخطيط للمستقبل.
ومنذ 16 عاماً، دأبت «الاتحاد» على الاحتفاء بذكرى صدورها من خلال منتدى سنوي تسلط فيه الضوء على قضية راهنة مهمة، ويستضيف كوكبة من كُتّابها ومفكريها.

الشريك الاستراتيجي 
شهدت فعاليات الملتقى تكريم صحيفة الاتحاد لمركز تريندز للبحوث والاستشارات، لدوره في صناعة محتوى رصين من خلال الشراكة القيمة بين الصحيفة والمركز، والتي أثمرت إنجازات إعلامية وبحثية غير مسبوقة.
وكرم حمد الكعبي رئيس تحرير «الاتحاد» الدكتور محمد عبدالله العلي الرئيس التنفيذي للمركز، وقام موظفو المركز بتقديم كعكة لتهنئة «الاتحاد» بذكرى صدورها الثالثة والخمسين.

تحية إلى «الاتحاد»
خلال الملتقى، ألقى الشاعر خليل عيلبوني قصيدة بعنوان «تحية إلى جريدة الاتحاد»، وعبر من خلال كلماتها عن مشاعر حب صادقة تجاه هذا الحصن الإعلامي الكبير، لاسيما أنه كان من أوائل الذين نشروا أشعارهم في صفحاتها.. وتقول القصيدة في مطلع كلماتها: 
هِيَ الاتّحَـــادُ سِجِــلٌّ مُنِيرُ
لِتَارِيخِنَــا والسِّجِـلُّ مُثِيرُ 
بعُمْرٍ تَجَـاوَزَ خَمْسِينَ عَاماً
وَفِي كُلِّ عَــــامٍ لِمَجْـدٍ تَسِيرُ 
هِيَ الاتّحَادُ جَرِيدَةُ شَعْبٍ
يَرَى أَنَّـــــهُ بِالمَعَالِي جَدِيرُ
وَقَائِدُ شَعْبِ الإِمَارَاتِ أَرْسَى
دَعَائِمَهَا لَمْ يَعُقْهُ العَسِيرُ

«هي الاتحاد»
بصوته المميز وأدائه الراقي، أدى الفنان طارق المنهالي، أغنية «هي الاتحاد» التي نُفذت على طريقة الفيديو كليب من إخراج نورس حمدان، واعتبرها المنهالي أغنية محبةٍ وفاءٍ، وإضافة فنية في مسيرته الغنائية، معرباً عن فخره بتلحين وأداء الأغنية التي كتب كلماتها خليل عيلبوني من خلال قصيدته «تحية إلى جريدة الاتحاد»، خصوصاً أنها لون فني أصيل باللغة العربية الفصحى بهوية إماراتية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©