الإثنين 5 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

نهيان بن مبارك: «إشراقات» مهرجان عالمي لغرس القيم السامية

نهيان بن مبارك: «إشراقات» مهرجان عالمي لغرس القيم السامية
21 أكتوبر 2022 01:54

إبراهيم سليم (أبوظبي) 

تنطلق في 8 نوفمبر المقبل فعاليات مهرجان إشراقات «تسامح مبني على المعرفة» الذي تنظمه وزارة التسامح والتعايش، بالتعاون مع عدد من المؤسسات المحلية والعالمية، وبرعاية كريمة من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، بنسخة عالمية مميزة تضم مفكرين ومبدعين وحائزين جائزة نوبل من أكثر من 22 دولة عربية وأجنبية، حيث يشاركون في أكثر من 77 فعالية رئيسية على مدى فترتين، صباحية ومسائية، بالمجمع الثقافي بأبوظبي. 
واعتمد معاليه الأجندة الرئيسية للمهرجان، واطلع على موضوعات ومشاركات العديد من أبرز المفكرين والمؤثرين الحاضرين من 22 دولة حول العالم، تمهيداً لانطلاق المهرجان. 
وعقد المهرجان دورته الأولى التي تم تنظيمها «افتراضياً» بسبب الاحترازات المتعلقة بجائحة كورونا شارك به حوالي عشرة آلاف طالب من مدارس وجامعات الإمارات، وعدد من دول العالم، و40 جامعة حكومية وخاصة/محلية ودولية/، و100 مدرسة و1000 مدرس من الإمارات والعالم، و127 من المفكرين والمؤثرين والكتاب والأدباء والمبدعين، ومهرجان «إشراقات» مخصص لطلاب المدارس والجامعات والمدرسين وأولياء الأمور وأساتذة الجامعات، إلى جانب نخبة من الأدباء والفنانين والموهوبين، عبر أنشطة وفعاليات مبتكرة تتنوع بين الحلقات النقاشية المتخصصة في مجالات التعليم والمعرفة، والإبداع والتسامح وندوات، وورش عمل، ولقاءات فكرية وأدبية وفنية ومعرفية، إضافة إلى إشراقات إماراتية، وحفلات فنية وموسيقية وأنشطة ترفيهية متنوعة.
وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك: «إن مهرجان إشراقات الذي يحمل شعار «تسامح مبني على المعرفة» بمثابة مهرجان معرفي ذي صبغة عالمية، حقق النجاح في نسخته الافتراضية التي فرضتها ظروف الجائحة العالمية، واليوم وبفضل الله تعالى والتعامل الحكيم من القيادة الرشيدة، استطعنا أن نعود لممارسة الأنشطة والفعاليات على أرض الواقع مع مراعاة مقتضياته. في هذا المهرجان، نحرص على أن نتشارك مع العالم معارفنا، ونعزز قيمنا، وفي القلب منها التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية، ونتواصل مع العالم عن طريق المعرفة التي هي الأصل في الاحترام والتعارف والحوار، ونثري معارف أبنائنا الطلبة ومدرسيهم وأولياء الأمور، من أجل مستقبل أفضل لإماراتنا والعالم»، مؤكداً أن وجود قامات عالمية في المهرجان هذا العام هو مؤشر قوي على تطوره وثرائه.

ثقافة التسامح والتعايش
ومن جهة أخرى، فإن الدورة الثانية من مهرجان «إشراقات» وما تحمله من زخم فكري وإبداعي وحضور جماهيري وطلابي مكثف، يؤكد اهتمام وزارة التسامح والتعايش بتعزيز المعرفة والقيم لدى المجتمع الإماراتي، ولا سيما طلاب المدارس الحكومية والخاصة بالدولة والجامعات، حرصاً على تعزيز قيم وثقافة التسامح والتعايش لدى الجميع، من خلال الأنشطة والفعاليات المبتكرة التي يتم تقديمها من خلال مبدعين عالميين وإماراتيين في مختلف المجالات والتي تحمل رسائل وثقافة التسامح إلى أبنائنا من طلاب المدارس والجامعات، وكذلك إلى أولياء الأمور والتربويين، عبر رؤية جديدة. وثمن معاليه دور الشركاء كافة وجهودهم المخلصة على مدى أشهر عدة في الاستعدادات للمهرجان.

71 فعالية رئيسية
«إشراقات» مهرجان سنوي تنظمه وزارة التسامح ويضم هذا العام ما يزيد على 71 فعالية رئيسية، ويستمر على مدى 3 أيام، ويعبر عن رؤية واضحة تركز على أهمية الانطلاق بالتجربة الإماراتية في التسامح داخل المؤسسات التربوية إلى العالمية، ولذا تتنوع أنشطة المهرجان هذا العام لتشمل فروعاً متعددة منها الندوات الفكرية، والأدبية، الحلقات النقاشية والعروض الفنية، القراءات القصصية والندوات الشعرية التي يقدمها مبدعون من الإمارات والعالم، إضافة إلى لقاءات مفتوحة بين الجمهور والكتاب والمؤثرين، وكذلك ندوات الأوائل، وورش تدريب في مجالات متعددة، وإشراقات تكنولوجية، وبرامج مخصصة للمدرسين، والتربويين.

22 دولة
عدد الدول العربية والعالمية المشاركة بالمهرجان هذا العام من خلال أدبائها ومفكريها وقنانيها ومبدعيها، بمثابة إضافة حقيقية تؤكد عالمية المهرجان، ونبل رسالته، ووصوله إلى آفاق جديدة، وهناك مبدعون من 22 دولة، أكدوا مشاركتهم بالمهرجان، وتأتي في مقدمة الدول المشاركة المملكة العربية السعودية ومصر والكويت والجزائر ولبنان وسوريا والعراق والأردن والولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا والهند، وجنوب أفريقيا، ونيجيريا، وأستراليا، وأفغانستان وكندا وإيرلندا وفرنسا واليابان والصين، إضافة إلى الإمارات العربية المتحدة. أنشطة المهرجان ستتحدث بـ 7 لغات مختلفة هي اللغة العربية، الإنجليزية، الروسية، الفارسية، الفرنسية، اليابانية، الصينية، والأوردو.

الإبداع الموجه إلى الأطفال 
تنظم وزارة التسامح والتعايش على هامش مهرجان إشراقات «تسامح مبني على المعرفة» دورة الكتابة الإبداعية حول الوعي بالقيم الإنسانية في المحتوى الموجه للأطفال واليافعين، وتدير الدورة وتشرف عليها على مدى ثلاثة أيام الأستاذة الدكتورة وفاء ثابت مزغني، أستاذ اللغة، وشغلت منصب رئيس المجلس العالمي لكتب اليافعين فرع تونس منذ 2012 وحتى 2019، كما شغلت العديد من المناصب العلمية والأكاديمية على المستويين العربي والعالمي، وتمتلك خبرة كبيرة في العمل الثقافي الموجه إلى الأطفال وطلاب المدارس على المستويين الأكاديمي والتدريبي، وهي مدربة معتمدة في برنامج دبي الدولي للكتابة. وتركز الدورة على أهمية الإبداع الأدبي والمعرفي في تعزيز ثقافة التسامح والقيم الإنسانية إلي الأطفال، وتهتم الدورة بوضع الأسس الرئيسية التي تمكن المشاركين بالدورة من ثبر أغوار المجالات الإبداعية الموجة إلى الأطفال، بل الاحتراف في هذا النوع من الكتابة، كما تركز الدورة على تسليط الضوء على تحويل الموضوعات المتصلة بالقيم الإنسانية إلى كيان إبداعي، يحقق الأثر الإيجابي في نفس القارئ، وتتطرق إلى المهارات الفكرية واللغوية المطلوبة في الكتابة، وكيفية تحويل القيمة الإنسانية إلى نص يقوم على بنية جمالية وصور بديعة تترك انطباعاً معيناً لدى القارئ.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©