الجمعة 30 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

خطط لتعزيز التوطين وتمكين الكفاءات والكوادر الشابة

مساعٍ لاستقطاب وتعزيز الكفاءات الوطنية عبر فرص عمل مناسبة (تصوير: أشرف العمرة)
23 سبتمبر 2022 02:31

سامي عبد الرؤوف (دبي)

حدد مسؤولو الموارد البشرية لدى العديد من الجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة، 10 وظائف سيزيد عليها الإقبال في سوق العمل محلياً وعالمياً في السنوات المقبلة، داعين في الوقت نفسه، الطلاب المواطنين إلى دراستها والتخصص فيها. وأعلنوا في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد» على هامش اليوم الثالث والأخير لمعرض رؤية الإمارات للوظائف بدبي، عن وجود خطط لديهم خلال الفترة المقبلة، لاستقطاب وتعزيز الكفاءات الوطنية وتوفير فرص العمل المناسبة، التي تسمح لها بالتميز والإبداع.
كما أعلنوا، عن توفير عدد من الفرص التدريبية الرائدة في مختلف المجالات، انسجاماً مع التوجهات الطموحة في تمكين الكفاءات الوطنية وصقل مهاراتها، وتطويرها بما يتناسب والرؤى والاستراتيجيات الخاصة بدولة الإمارات العربية المتحدة، لتحقيق التنمية الشاملة المستدامة، وتعزيز مكانة الدولة على الخريطة الاقتصادية العالمية، والمضي قدماً نحو الريادة والتميز.

وشددوا على ضرورة توجيه الطلاب المواطنين الذين يدرسون في المرحلة الثانوية، إلى دراسة التخصصات النادرة والمستقبلية، حيث ستكون هذه الوظائف في صدارة سوق العمل في العقود المقبلة. واختتم بعد عصر أمس، معرض رؤية الإمارات للوظائف 2022 في مركز دبي التجاري العالمي، والذي انعقد لمدة 3 أيام. 
وعرضت الجهات المشاركة خلال الحدث مسارات توظيف تفاعلية وجذابة للمواهب الإماراتية لبدء حياة مهنية في العديد من القطاعات والمجالات.

خطط للتوطين
وتفصيلاً، قالت ميثاء شعيب، نائب رئيس الاتصال المؤسسي بمجموعة «دوكاب»: «هناك وظائف مستقبلية بدأت تشهد نمواً كبيراً وسيزيد ذلك في غضون السنوات المقبلة، ومن بين هذه الوظائف الهندسة الإلكترونية والكيميائية والميكانيكية والكهربائية». 
وأشارت إلى أن «دوكاب» تعمل وفقاً لخطة يتم تنفيذها حالياً لتعزيز التوطين وتمكين المواهب المواطنة الشابة في القطاع الصناعي، وتزويدها بالمعرفة والعلم والخبرات عبر مجموعة من البرامج التدريبية والمنح العملية، التي تهدف إلى تمكينهم من قيادة القطاع الصناعي في الدولة، واستشراف مشهد اقتصادي غني ومتنوع.  

وذكرت أن الكفاءات الوطنية تشغل 60% من المناصب التنفيذية بالمجموعة في مختلف أقسامها وإداراتها، و27% من المناصب الإدارية الوسطى، ولها دور كبير في نجاح عمليات المجموعة، بينما بلغت الوظائف القابلة للتوطين فيها 37%، حيث تضم المجموعة حالياً 74 مهندساً ومهندسة إماراتيين، مؤكدة على تفوق هذه الكفاءات وإبداعها وشغفها في تعلم المعارف وصقل مهاراتها، ودورها البارز في تحقيق النتائج الاستثنائية والنوعية على المستويات كافة. 
وأكدت شعيب، أن دوكاب حريصة على دعم الكفاءات الوطنية من خلال زيادة فرص العمل لديها، وإطلاق البرامج التدريبية المختلفة، وطرحها لمنح وبرامج تدريبية يتم من خلالها اختيار الشباب والشابات الإماراتيين المتميزين.

من جهته، قال المهندس أحمد سجواني، العامل بمجال الصيانة الميكانيكية بمجموعة «دوكاب»: إن «وظائف المستقبل جميعها مرتبطة بالذكاء الاصطناعي والطاقة المتجددة والمستدامة، حيث ستكون على رأس الوظائف التي تحظى بالحصول على فرص عمل بسرعة». 

تأهيل وتدريب 
إلى ذلك، أكدت ريم الخاجة، مديرة التوطين وتنمية الكوادر الوطنية بشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة «دو»، التزام الشركة بدعم أهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال تطوير المواهب الإماراتية في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وأشارت إلى أن «دو» تمكنت من مضاعفة عدد المواطنين الإماراتيين العاملين لديها، حيث يشكل الموظفون الإماراتيون حالياً 39.2% من إجمالي القوى العاملة، ويعمل 47% من إجمالي الموظفين الإماراتيين في دو في مناصب وأدوار وظيفية قيادية. 
وأعلنت أن «دو» لديها تصورات مستقبلية لتعزيز التوطين لديها ودعم وتحفيز روح ريادة الأعمال لدى موظفيها من أبناء الإمارات الذين هم أيضاً أصحاب شركات صغيرة ومتوسطة، مشيرة إلى أن فريق التعلم والتطوير بالشركة يعطي الأولوية لتدريب المواطنين الإماراتيين وتعزيز مهاراتهم من خلال برنامج هارفارد للقيادة التنفيذية.

وظائف المستقبل
ذكر أحمد القاسم، مدير أول استقطاب وتطوير المواهب بمجموعة «دبي وارلد»، عن مجموعة من البرامج لتوظيف المواطنين، من بينها برنامج رواد للحاصلين على الثانوية العامة، حيث يخضعون لبرنامج تدريبي لمدة عام. 
وأشار إلى أن هناك خطة لزيادة أعداد المواطنين بالمجموعة، بحيث يكون المواطن هو الخيار الأول للتوظيف في حالة توفر التخصص المطلوب. 
وعن أبرز الوظائف المستقبلية، أفاد أنه من بين هذه الوظائف ما يتعلق بتخصصات التكنولوجيا، والخدمات اللوجستية، وتحليل البيانات، والمعلومات.

أما على الإبراهيمي، مدير الشؤون الإدارية بشركة إماراتك، المتخصصة في حلول تقنية المعلومات، فيرى أن من أبرز التخصصات التي سيطلبها العالم في سواق العمل المختلفة بما فيها سوق العمل بالإمارات، هندسة البرمجيات وتقنية المعلومات وما يتصل بعلوم الكمبيوتر. 

التوطين أولوية
أكد أحمد جمعة من بنك ستاندر تشارتر- الإمارات، أن توطين الوظائف لديهم، مهم للغاية، خاصة أن الكوادر الوطنية تمتلك خبرات ومؤهلات كبيرة في كافة المجالات، وخاصة في قطاع المصارف والبنوك.

وقال: «حكومة الإمارات تبدي اهتماماً كبيراً بالتوطين، وعلى القطاع الخاص أن يتجاوب مع ذلك، وهو ما بدأنا نلاحظه منذ بداية العام، بما يدلل على أن عجلة التوطين انطلقت بالقطاع الخاص وستشهد نتائج متميزة قريباً». 
وأضاف: «نعمل على أن نقدم للمواطنين الإماراتيين عروضاً مناسبة للراتب والبدلات والمزايا الأخرى، لجذبهم للعمل لدينا».

روبوت للحماية 
شهد معرض رؤية الإمارات للوظائف 2022، عرض بعض التقنيات الحديثة والبرامج والتطبيقات المعتمدة على الذكاء الاصطناعي، منها برنامج للتعرف على الشخص من خلال بصمة الوجه، وأيضاً تحديد عمره عن طريق الوجه خلال 5 ثوانٍ فقط. ويعتمد هذا البرنامج على الذكاء الاصطناعي، ويستخدم البرنامج للسماح بالدخول للأماكن، مثل المطارات.

وأكدت الجهة العارضة لبرنامج، أن هذا النوع من البرامج يصنف على أنه من خدمات المستقبل، التي بدأ استخدامها حالياً، وسيزيد الإقبال عليها في الفترة المقبلة. كما شهد المعرض، عرض روبوت على شكل كلب آلي، يستعمل للحماية والحراسة في الأماكن المهمة، وهو مزود بكاميرات من الأمام، لاكتشاف الأشخاص الجدد الذين يزورون المكان للمرة الأولى. 
ويعد هذه الروبوت المملوك لشركة عالمية متخصصة، وعرضتها شركة أخرى مشاركة في المعرض، ويقوم الروبوت بالحراسة ومهام التفتيش المستقل للأماكن، كما أنه يعطي إنذاراً. وأكدت الشركة العارضة، أنها تستهدف العمل على تكنولوجيا المستقبل وتحضير الأجيال القادمة لوظائف وخدمات المستقبل.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©