الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

سلطات الملك في المملكة المتحدة

سلطات الملك في المملكة المتحدة
10 سبتمبر 2022 02:54

لندن (الاتحاد) 

في المملكة المتحدة، الملك أساساً هو شخصية احتفالية لا يُنتظر أن يتدخل في الشؤون السياسية، لكنه يحتفظ، بصفته رئيس الدولة، ببعض الصلاحيات الدستورية. فالبرلمان هو أعلى سلطة تشريعية في بريطانيا، ويتألف من مجلس العموم ومجلس اللوردات والتاج، وهي كلمة أخرى تعني الملكية. والتاج أقدم مكون في نظام الحكم البريطاني، لكن صلاحياته أصبحت الآن تقتصر على بعض الطقوس إلى حد كبير.
وفي اليوم التالي للانتخابات التشريعية، يدعو الملك زعيم الحزب الذي فاز بأكبر عدد من مقاعد البرلمان في مجلس العموم ليكون رئيساً للوزراء، ويشكل الحكومة.
ويفتتح الملك البرلمان كل عام في احتفال تطغى عليه التقاليد يسمى «خطاب العرش»، ويقرأ خطط الحكومة للأشهر الـ12 المقبلة. يبدأ هذا الحدث السنوي الكبير عادة بوصول الملك إلى ويستمنستر في موكب من قصر باكنغهام، وهو يضع التاج الإمبراطوري. ويدخل الملك أو الملكة إلى مجلس اللوردات. ويتوجه صاحب منصب «العصا السوداء» (بلاك رود) لدعوة النواب في مجلس العموم حيث يُغلق الباب في وجهه في إجراء رمزي لتأكيد استقلال المجلس حيال النظام الملكي.
ويقوم التاج بحل البرلمان رسميًا قبل إجراء انتخابات تشريعية جديدة. وعندما تتم الموافقة على مشروع قانون من قبل مجلس العموم ومجلس اللوردات، يُرسل إلى الملك ليتم توقيعه ليصدر ويصبح قانوناً.
وعلى الرغم من أن الملك يمكن، تقنيا، أن يرفضه يعتبر هذا الإجراء شكلياً من الناحية العملية. وكانت الملكة آن آخر عاهل رفض الموافقة على قانون في 1708.
وكانت الملكة إليزابيث الثانية تلتقي رؤساء الحكومة مرة واحدة في الأسبوع، في اجتماعات يبلغونها خلالها بخططهم ومخاوفهم. وفي نهاية حكمها، أصبحت الاجتماعات افتراضية أكثر فأكثر. ويملك الملك سلطة تعيين اللوردات في البرلمان، لكن هذه السلطة لا تمارس إلا بناءً على مشورة وزراء الحكومة. كما يمنح الملك شخصيًا وسام الفارس لتكريم الذين قدموا مساهمة كبيرة إلى المجتمع البريطاني في جميع المجالات. وكل سنة تقدم له الحكومة لائحة من المرشحين لتكريمهم. ويُسمح للملك بممارسة صلاحياته الملكية «في حال حدوث أزمة دستورية خطيرة». وعندئذ، يسمح له بمخالفة نصيحة الوزراء لكن هذا الأمر لم يحدث في العصر الحديث. والملك الحاكم الأعلى لكنيسة إنكلترا، يملك سلطة تعيين الأساقفة ورؤساء الأساقفة. لكن هذه السلطة لا يمارسها إلا بناء على نصيحة لجنة كنسية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©