الأربعاء 10 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

الزيوت المغشوشة من هنا تبدأ رحلة أعطال السيارات!

الزيوت المغشوشة من هنا تبدأ رحلة أعطال السيارات!
27 يونيو 2022 00:52

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

إذا توقفت مركبتك فجأة على الطريق، وأصدر المحرك أصواتاً ودخاناً دون معرفة السبب الحقيقي وراء ذلك، ربما تكون الزيوت غير المطابقة للمواصفات، هي السبب في ذلك لرداءتها، ما يستوجب استبدالها، وإصلاح ما افسدته.الجهات الاقتصادية تنظم حملات موسعة على محال ورش الصيانة «الكراجات» للتوعية بأهمية شراء الزيوت من الموزع الرئيس لضمان الحفاظ على المركبات وسلامة مستخدميها، وللحد من الزيوت غير المطابقة للمواصفات التي قد تأتي بمسميات لوكلاء معتمدين، ولكنها في الأصل غير ذلك تماماً يتم تعبئة المركبات بها دون علم ودراية من مالكها.
مطالبات بأهمية التشديد والرقابة على أصحاب ورش الصيانة ممن قد يستغلون هذه النقطة في عدم حضور مالك المركبة عملية تعبئتها بالزيوت، والتي قد تكلفهم خسائر مادية مستمرة تدخلهم في رحلة صيانة المركبة على المدى البعيد، ورفع الغرامات لكل من يعتمد الغش التجاري في سبيل الربح المادي وتصريف البضائع والمنتجات غير الأصلية، والإضرار بمصلحة الوكلاء المعتمدين المرخصين.
وقالت المواطنة بدرية علي، إنها تتجه إلى إحدى ورش الصيانة لاستبدال الزيوت الخاصة بمركبتها، ولكنها على غير دراية تامة بأنواع تلك الزيوت، حيث إنها تعمل على تسليم المركبة وتسلمها دون النظر إلى تفاصيل الفاتورة أو السؤال عن نوع الزيوت، الأمر الذي ينتهي بمجرد تعبئتها دون التحقق من مواصفات المواد المستخدمة، والتي قد تؤثر على سلامة المركبة في المستقبل.
وذكرت أنه يجب العمل على توعية ملاك المركبات بهذه النقطة المهمة التي قد تخلف آثاراً سلبية على سلامة المركبة، وخاصة في حال كانت جديدة وقد تتأثر بتلك الزيوت غير المعتمدة مع مرور الوقت ويتكبد صاحبها خسائر تقوده إلى رحلة تصليح الأعطال، نظراً إلى عدم الحرص بداية الأمر من الزيوت المستخدمة.
وقال علي محمد: «إن العاملين في محال «الكراجات» وجب عليهم العمل بضمير وعدم السماح بغش المستهلك، واعتماد الزيوت المطابقة للمقاييس والاشتراطات حتى لا تضر بسلامة المركبة، والعمل على تقديم أفضل أنواع الخدمة، حيث في حال اعتماد الزيوت غير المطابقة قد يكتشف مالك المركبة هذا الغش بعد مرور وقت من الزمن بعد حدوث الأعطال التي ستظهر في المركبة وقد يكون بذلك قد تسبب في الإضرار بأجزائها التي ستتطلب أعمال صيانة واستبدال».

  • سيف السويدي
    سيف السويدي

حملات موسعة
تشن الجهات الاقتصادية حملات موسعة على محال ورش الصيانة «الكراجات» في سبيل التوعية بداية الأمر بأهمية اعتماد الزيوت المطابقة المقدمة من الموزع الرئيس، وضبط غير الملتزمة بذلك بعد تعريفهم بها، وقال سيف السويدي مدير قسم الحماية التجارية في دائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة: إن الدائرة تحرص على تكثيف الرقابة على مختلف المنشآت التي تقع ضمن نطاق اختصاصها منها محال «الكراجات» التي يتجه إليها شريحة كبيرة من ملاك المركبات بغرض أعمال الصيانة والتجديد وغيرها.
وذكر أن تلك الورش ظهرت مؤخراً بعض من السلوكيات التي تؤثر على مجتمع الأعمال وعلى مصلحة المستهلكين منها وجود الزيوت غير المطابقة للمواصفات التي يتم تعبئتها في المركبات ووجب التنويه بمخاطر تلك المنتجات على سلامة المركبة، وتعريضهم المستهلك إلى الغش التجاري.
وأشار إلى أن الدائرة ستطلق حملة موسعة لمختلف الورش في الإمارة، وذلك للتوعية بخطورة الزيوت غير المطابقة للمواصفات المستخدمة في المركبات والتي قد تأتي من غير الموزعين المعتمدين وبالتالي الإضرار بسلامة المركبة، ذاكراُ أن بعض من ملاك المركبات على غير دراية بأنواع الزيوت المستخدمة أثناء عملية إدخالها إلى الورش، حيث يقوم فقط بتسليم المركبة وتسلمها بعد تعبئتها بالزيوت غير المعروف مصدرها واكتشاف الأضرار التي قد تلحق بالمركبة على المدى البعيد.
لم يختلف معه في الرأي باندارا العامل في إحدى الورش، والذي ذكر أن لكل نوع مركبة نوعاً معيناً من الزيوت يعطى بعد الرجوع إلى الملكية وتصنيف الزيت المخصص لها، والتي يتم ترقيمها بحسب تلك المركبات، حيث في حال لزم الأمر تعبئتها بالكميات المطلوبة يتم ذلك بناء على الرقم المصاحب لها، والذي تختلف كثافته أيضاً، لذا وجب الحرص على التعامل مع الورش المضمونة وعدم الجري وراء الأخرى التي توهم البعض إلى تقديم الأسعار المخفضة مقابل الجودة العالية.
ولفت إلى أن ملاك المركبات اليوم يجب أن يتم تعزيز الثقافة التوعوية لديهم بأهمية التحقق بعد تسليم مركباتهم للورش بنوعية الزيوت التي سيتم استخدامها حتى لا تشهد آثاراً وأعطالاً تصل إلى المحرك ليس بالشرط في الوقت نفسه، وإنما على المدى البعيد.

  • راشد الزعابي
    راشد الزعابي

استراتيجية جودة الحياة
قال العقيد راشد الزعابي مدير مركز خدمات المرور والترخيص بشرطة رأس الخيمة، إنه من مقتضيات تحقيق استراتيجية جودة الحياه الأمنية في مجتمع دولة الإمارات، أنه يفترض على مالك المركبة التحقق من المواد المستخدمة في أعمال الصيانة والإصلاح والتعبئة، التي تضمن سلامتها وسلامة استخدامها على الطرق والمسارات، ومنها التحقق من نوعية السوائل والزيوت المعبأة بها، والتي تتناسب مع نوع المركبة حسب مشورة المصنع، وعبر اعتماد الموزعين والوكلاء المعتمدين في ذلك.
وذكر أن تلك الزيوت غير المطابقة للمواصفات والمقاييس قد تأثر على سلامة قيادة المركبات كتوقفها فجأة على الطرق خاصة إذا كانت هناك كثافة مرورية وعلى نفس المسار، وفي ظل السرعات العالية، الأمر الذي قد يسهم في وقوع حوادث الاصطدام التي قد تخلف الإصابات والخسائر المادية، وقد تعرقل حركة السير والمرور أثناء عدم مقدرة السائق على إخراجها من الطريق العام إلى حين وصول الآليات المخصصة لذلك، وحضور عناصر الشرطة للتنظيم.
وأشار إلى أن من أهم التأثيرات السلبية على استخدام تلك الزيوت غير المعتمدة هي الانبعاثات الكربونية والمواد الضارة الصادرة من المركبات، والتي تؤثر على البيئة العامة، فضلاً عن الزيوت التي قد تتسرب من المركبة، والتي قد تقع على الطرق متسببة في بقع سوداء تؤدي إلى تلوث بصري يؤثر على مستوى نظافة وجودة الطرق ومواصفاتها، وقد تسهم في عملية انزلاق المركبات الأخرى التي تستخدم الطريق.

ورش الصيانة
لا بد أن يعي مالك المركبة أهمية التحقق من نوع الزيوت المستخدمة في المركبة أثناء تسليمها لمحال «ورش الصيانة»، واختيار المحال المضمونة، لكي يضمن تعبئتها بالمواد والمنتجات المناسبة التي تحقق السلامة أثناء استخدامه لها على الطرق والمسارات وسلامة غيره من مستخدمي الطريق في سبيل تحقيق التنقل الآمن.

النوع المناسب
أحمد الشحي ذكر أن ملاك المركبات من الرجال قد يكونون على دراية شاملة وأكثر بأهمية التحقق من نوع الزيوت المستخدمة في المركبات، وقد يشهدون عملية تعبئتها بعد التحقق من نوعها ورقمها الذي يتناسب مع شركة المركبة.
وأضاف: لكن بعضاً من ملاك المركبات من النساء قد لا يحرصن على التواجد أثناء تلك العملية، وكذلك عدم التحقق من التفاصيل المدونة، وحتى وأن تم التحقق قد يتجه بعض أصحاب «الكراجات» إلى تدوين النوع المناسب وأثناء التعبئة يتم استخدام الزيوت غير المطابقة للمواصفات.
وأكد أهمية التعامل مع الورش المعروفة التي يشهد لها بالنزاهة في تقديم أفضل أنواع الخدمة للجمهور، مشيراً إلى أن الزيوت المعتمدة تقلل من عملية الاحتكاك داخل المحرك وتمنع ظهور الأصوات المختلفة، وتقلل من كمية استهلاك الوقود، والعكس صحيح، حيث إن المغشوشة تزيد من الاحتكاك واستهلاك الوقود نتيجة لعدم مطابقتها للمواصفات، وقد تسهم في ارتفاع حرارة المحرك وأعطال مصاحبة قد تصل إلى درجة الحريق.
وذكر أنه في بعض الأحيان يتحقق مالك المركبة من النوع المناسب المستخدم، ولكن صاحب «الكراج» هو من يتجه إلى الغش التجاري باستخدام الزيوت الأخرى غير المناسبة في سبيل تحقيق الربح المادي.

سلامة
أكد أصحاب الورش أهمية تزويد المركبات بالزيوت التي تتوافق مع شركة المركبة والتي يتم تحديدها بأرقام معينة تسهم في الحفاظ على سلامة المركبة من الأعطال، وقال محمد الأميري صاحب أحد محال ورش الصيانة: إن الورشة تحرص بعد تسلم المركبة المراد تعبئتها بالزيوت المطلوبة إلى تقديم ضمان للعميل بنوع الزيوت التي تتناسب مع نوع مركبته، وضمان شرائها من الموزع أو الوكيل المعتمد في سبيل ضمان تقديم الخدمة المناسبة.
وذكر أن لكل مركبة نوعاً معيناً من الزيوت وجب العمل على تعبئتها بها لكيلا تشهد أعطالاً مختلفة في المحرك، وغيرها من الآثار السلبية التي تظهر مع مرور الوقت، مشيراً إلى أن هناك بعض من الباعة ممن يتجهون إلى قصد الورش للترويج عن الزيوت غير المعتمدة، والتي قد تكون مغشوشة ومخلوطة بأنواع مختلفة من الزيوت ذات الجودة الرديئة، والتي قد يتجه البعض منهم نحو شرائها في سبيل تحقيق الربح المادي، والاستفادة من فرق السعر، مستغلين بذلك جهل مالك المركبة بنوع الزيت المقدم للمركبة، حيث إنه في الغالب لا يشهد عملية التعبئة.
ولفت إلى أن فارق السعر بين الزيوت المعتمدة من غيرها المغشوشة هو فارق بسيط قد يصل في بعض الأحيان إلى 20 و30 درهماً فقط، لذا فإن حرص المالك على التحقق من الزيوت واجب لكي يضمن عدم دخوله في دائرة الغش ويضمن سلامة مركبته من الأعطال خاصة بالنسبة للمركبات التي يتم شراؤها بمبالغ مرتفعة.

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©